أقرت شركة "لايف ستريم" الأميركية بأنها ربما تكون تعرضت للاختراق، وبعثت رسائل إلكترونية لجميع مستخدميها تقول فيها إنها اكتشفت وجود دخول غير مصرّح به إلى خوادمها ربما يكون المخترق تمكن من خلاله من الوصول إلى قاعدة بيانات المستخدمين.

وتقدم شركة لايف ستريم خدمة البث الحي للفيديو بما يتيح للمستخدمين بث المحتوى على الإنترنت، وتقول الشركة إن لديها أكثر من عشرة آلاف مستخدم نشط في خدمتها.

وأكدت الشركة في رسالتها أنها ما زالت تعمل على التحقيق بشكل أوسع لمعرفة الأضرار الناجمة عن هذا الهجوم، والتأكد مما إذا كانت بيانات المستخدمين تعرضت لأي تسريب.

لكن الشركة رجحت مع ذلك أن تكون بعض بيانات المستخدمين قد تسربت، والتي تتضمن اسم المستخدم وبريده الإلكتروني ونسخة مشفرة من كلمة المرور، إلى جانب تاريخ الميلاد ورقم الهاتف في حال قام المستخدم بتزويد الخدمة بهذه البيانات الإضافية.

ونبهت الشركة إلى أنها لا تحتفظ ببيانات بطاقة الائتمان أو أي معلومات بنكية أخرى، كما قالت إنه لا يوجد أدلة بأن كلمات المرور المشفرة قد تم فك تشفيرها، لكنها على سبيل الحيطة والحذر طالبت كافة المستخدمين بتغيير كلمات المرور الخاصة بهم في أقرب فرصة.

وتملك لايف ستريم نحو ثلاثمئة ألف مشترك في خدمتها، كما أنها تملك شراكات مع كبرى شركات التقنية مثل تسلا، بالإضافة إلى صحيفة نيويورك تايمز، كما يبلغ عدد مرات مشاهدة البث المباشر لمنصتها نحو أربعين مليون مشاهدة شهريا.

وتواجه الشركة منافسة شرسة في مجال بث الفيديو الحي على الإنترنت بعدما أطلقت تويتر تطبيقها للبث الحي "بيرسكوب"، بالإضافة إلى إطلاق فيسبوك خدمة مشابهة تسمح لأصحاب الصفحات الموثقة والمشاهير بالإضافة إلى الشخصيات العامة، بدء البث في أي وقت والاطلاع على التعليقات آنيا أثناء البث الحي.

المصدر : مواقع إلكترونية