كشف تقرير شركة إنتل سكيوريتي (مكافي سابقا) المتخصصة بتهديدات الأمن الإلكتروني، للربع الثالث من عام 2015، تسجيل 327 تهديدا جديدا كل دقيقة في المتوسط أو ما يعادل خمسة تهديدات كل ثانية، ومواصلة ارتفاع البرمجيات الخبيثة المستهدفة للهواتف الذكية بنسبة 16% مقارنة بالربع الثاني، و81% مقارنة بالعام الماضي.

وأشار التقرير الذي أعده خبراء "مختبرات مكافي" التابعة لإنتل سكيوريتي، إلى أن البرمجيات الخبيثة الموجهة لنظام التشغيل "ماك" التابع لشركة آبل، تزايدت أربعة أضعاف مقارنة بالربع الثاني، مما يدل على تنامي استهداف المهاجمين لهذه المنصة.

كما أظهر أن العدد الإجمالي لبرامج الفدية ضمن مجموعة البرمجيات الخبيثة نما بنسبة 155% مقارنة بالعام الماضي، وأن الهجمات عبر برمجيات الجذور الخفية "روتكيت" تقلصت بنسبة 65% في أدنى معدل لهذه الهجمات منذ عام 2008.

وقد عزا خبراء الشركة هذا الأمر إلى تقلص عائدات هذه الهجمات، وتطبيق شركة مايكروسوفت إجراءات أمنية عبر خاصية "الباتش غارد"، تمنع حدوث أي تعديلات غير مصرح بها في نظام ويندوز، مما صعب كثيرا عمليات المهاجمين.

وأظهر التقرير تسجيل أكثر من 7.4 ملايين محاولة لاستمالة المستخدمين للاتصال بعناوين مواقع خطرة، واستهداف أكثر من 3.5 ملايين ملف مصاب لشبكات العملاء، والكشف عن أكثر من سبعة ملايين محاولة لتثبيت أو إطلاق برمجيات غير مرغوبة.

كما تزايدت أعداد برمجيات الماكرو الخبيثة التي وصلت إلى أعلى مستوياتها في الأشهر القليلة السابقة مقارنة بالسنوات الماضية، وذلك نظرا لاعتمادها على تقنيات الهندسة الاجتماعية لتحقيق السيطرة داخل المؤسسات، حيث تزايدت هذه البرمجيات لتصل إلى 45 ألفا في مستوى غير مسبوق منذ عام 2009.

ووفقا للتقرير، فقد شهد الربع الثالث حالة خمود محدودة لنشاط شبكات الروبوت (بوت نت) الداعمة لحملات بيع السلع الاستهلاكية غير الأصلية والأدوية المزيفة.

المصدر : الجزيرة