يعتزم مجلس إدارة شركة ياهو مناقشة فكرة بيع قطاع أعمالها بشكل كامل، إضافة إلى حصتها في شركة علي بابا الصينية، بحسب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال.

ويتضمن قطاع أعمال الشركة الأميركية الذي تنوي بيعه، خدماتها للبحث والأخبار والبريد الإلكتروني، بالإضافة إلى المحتوى الترفيهي ومحتوى الأعمال.

وهبط سعر أسهم ياهو خلال العام الجاري بنسبة تتجاوز 30%، وهو ما أدى إلى انخفاض قيمتها أيضا، لذا قد تجد الشركة في بيع أصولها المالية خير وسيلة للحفاظ على نفسها قبل انخفاض قيمتها بصورة أكبر.

وتمتلك ياهو حصة تبلغ 15% في شركة علي بابا الصينية للتجارة الإلكترونية، وهو ما يعادل 32 مليار دولار أميركي، بينما تبلغ قيمة أسهمها في اليابان 8.5 مليارات دولار. وفي المقابل، تبلغ قيمة قطاع أعمالها الذي تناقش بيعه 3.9 مليارات دولار فقط، وهو رقم متواضع أمام قيمة أسهمها في اليابان، وحصتها في علي بابا.

ويعتقد كثير من المحللين أن الرئيسية التنفيذية لياهو، ماريسا مايور، هي المسؤولة عن انخفاض قيمة الشركة، خصوصا أنها استلمت زمام الأمور منذ عام 2012 قادمة من غوغل، لكنها لم تتمكن من إنقاذ الشركة وتحسين نتائجها المالية.

واستحوذت ياهو خلال السنوات الماضية على منصة التدوين السريع تمبلر مقابل 1.1 مليار دولار، كما استحوذت مؤخرا على شركة الموضة الناشئة "بوليفور" لمساعدتها على دفع حركة المرور وتعزيز عروضها الاجتماعية والمحمولة.

وعلى الرغم من أن موقع ياهو ما يزال ضمن قائمة أكثر عشرة مواقع زيارة في الولايات المتحدة والمكسيك والهند -بحسب موقع أليكسا المتخصص في مجال تحليل الصفحات وأرشفتها- فإن وجود مستثمر جديد قد يساعد الشركة على العودة إلى الطريق الصحيح وتحقيق الأرباح وإيقاف تدهور قيمتها المالية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية