اكتشف علماء الحفريات حفرية لأحد أقدم أعضاء ديناصورات "ترايسيراتوبس" النباتية ذات القرون والرقبة العظمية، أظهرت أن أسلاف هذه الحيونات -التي عاشت في العصر الطباشيري- كانت مخلوقات أكثر تواضعا بكثير.

فقد أعلن العلماء أمس الأربعاء اكتشاف بقايا ديناصور صغير الحجم في صحراء غوبي بمقاطعة تشينغيانغ (غربي الصين)، أطلقوا عليه اسم "هواليانسيراتوبس"، وعاش قبل نحو 160 مليون سنة في أواخر العصر الجوارسي.

ويبلغ طول هذا الديناصور الصغير مترا واحدا، وهو أصغر بكثير من الأعضاء اللاحقين في المجموعة، التي يطلق عليها رسميا اسم "سيراتوبسيان"، وللمقارنة فإن ديناصورات الترايسيراتوبس، التي عاشت جنبا إلى جنب مع ديناصورات "تايناصورص ريكس" غرب أميركا الشمالية قبل 67 مليون سنة كان يزيد طولها على تسعة أمتار.

وليس لديناصور هواليانسيراتوبس قرون، كما أنه كان يسير على قدمين اثنتين، مقارنة مع أربعة أقدام لديناصورات سيراتوبسيان الضخمة اللاحقة، وكان لديها رأس مثلث الشكل كبير نسبيا، مع كشكش صغير جدا في الرقبة، وعلى غرار السيراتوبسيان كان لديها منقار لأكل النباتات.

وبحسب العلماء، فإن هذه الديناصورات لم تصبح رباعية الأقدام، كما لم تحصل على قرونها المميزة إلا بعد عشرات لاحقة من ملايين السنين.

ويقولون إنها عاشت في الفترة نفسها والمكان نفسه لديناصور "ينلونغ" الشبيه بها، والذي كان حتى الآن يعد أقدم ديناصورات سيراتوبسيان المعروفة، إلا أن بنية هواليانسيراتوبس أقوى، كأنها "نسخة أكثر اكتنازا" حسب عالمة الحفريات بجامعة جورج واشنطن كاثرين فورستر، التي أكدت أن اكتشاف هذين النوعين يظهر أن السيراتوبسيان كانت أكثر تنوعا في ذلك الوقت مما يعتقد حاليا.

المصدر : ديلي تلغراف