تمكن فريق من الباحثين من اكتشاف طريقة لاختراق نظام "آي أو إس9" أحدث إصدارات نظام التشغيل لأجهزة آبل الذكية ليحصل بذلك على مكافأة بمليون دولار ليس من شركة آبل وإنما من شركة زيروديوم الفرنسية المثيرة للجدل التي أعلنت عن الجائزة لمن يكتشف ثغرة في نظام التشغيل الجديد.

وكانت "زيروديوم" -التي تشتري وتبيع الثغرات الأمنية التي يتم اكتشافها في برامج الحاسوب وأنظمة التشغيل- قد هنأت الاثنين الماضي عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر الفائزين بجائزة المليون دولار التي كانت قد رصدتها لمن يكتشف ثغرة خطيرة في "آي أو إس9"، ولكنها لم تكشف النقاب عن هوية الفائزين ولا تفاصيل الثغرة التي تم كشفها.

وقالت الشركة في تغريدة على تويتر "مدة الجائزة انتهت ولدينا فريق واحد فائز استطاع تحقيق اختراق لنظام آي أو إس9 عن بعد".

وأشار موقع مجلة "بي سي ماغازين" المتخصصة بالتقنية إلى أن زيروديوم أطلقت أواخر الشهر الماضي جوائز قيمتها ثلاثة ملايين دولار لمن ينجحون في اكتشاف ثغرات تتيح اختراق الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل آي أو إس9 عن بعد. وتعهدت بتقديم مليون دولار لكل فريق يكتشف الثغرة ويقدمها لها بشكل حصري.

وقالت الشركة في إعلانها إن "آي أو إس" مثل كل أنظمة التشغيل يعاني غالبا من وجود نقاط ضعف أمنية خطيرة، لكنها أكدت أنه رغم ذلك فإن آي أو إس الحالي -مع التحسينات الأمنية العديدة ومع كفاءة إجراءات الحد من الثغرات- يعد أكثر أنظمة التشغيل المحمول تأمينا.

وأشار موقع "بي سي ماغازين" إلى أنه من غير المستغرب عدم إعلان "زيروديوم" عن تفاصيل الثغرة لأن مؤسس الشركة شوقي بيكرار له تاريخ في بيع الثغرات المكتشفة لمن يدفع ثمنا أعلى وليس للشركات المنتجة لبرنامج الحاسوب أو نظام التشغيل.

يذكر أن العديد من شركات التقنية الكبرى مثل مايكروسوفت وغوغل وفيسبوك تخصص مكافآت مالية مجزية لمن يكتشف ثغرات في برامجها.

المصدر : الألمانية