تتوقع شركة ألفابت العملاقة للإنترنت، وهي الشركة القابضة الجديدة لـغوغل، أن تبدأ تسليم طلبات لمستهلكين من خلال طائرات بدون طيار في 2017.

وأوضح المدير التنفيذي لمشروع "وينغ" (جناح) الخاص بشركة ألفابت، ديفيد فوس، أن شركته تجري محادثات مع إدارة الطيران الاتحادية وحملة أسهم آخرين بشأن تشكيل نظام مراقبة للحركة الجوية للطائرات بدون طيار باستخدام تقنية الهواتف الخلوية والإنترنت لتنسيق رحلات جوية غير مأهولة على ارتفاعات تحت 500 قدم.

وأضاف جوس لجمهور في مؤتمر لمراقبة الحركة الجوية قرب واشنطن "هدفنا هو تدشين حركة التجارة في 2017".

وألفابت وشركة أمازون للتسوق الإلكتروني من بين عدد متزايد من الشركات التي تعتزم تحويل إمكانية تسليم الطلبات من خلال طائرات بدون طيار إلى حقيقة.

لكن من غير المتوقع أن تبدأ عمليات التسليم بطائرات بدون طيار إلا بعد أن تنشر إدارة الطيران الاتحادية قواعد نهائية بشأن العمليات التجارية للطائرات بلا طيار والمتوقعة بحلول بداية العام المقبل.

وبعد عامين من الأبحاث المبدئية أعلن عن مشروع "وينغ" في أغسطس/آب 2014 من خلال مقطع فيديو نشر على موقع يوتيوب يظهر اختبارا ميدانيا لأفضل نموذج تسليم في أستراليا. 

ويذكر أن أمازون بدأت في العام 2013 باختبار الطائرات بدون طيار لتسليم الطرود الصغيرة التي يصل وزنها إلى 2.3 كيلوغرام، وتشكل ما نسبته 86% من إجمالي الطرود التي تتولى الشركة توصيلها للمستخدمين.

وكانت الشركة انتقدت السلطات الأميركية في مارس/آذار الماضي لتأخرها في اعتماد قواعد خاصة بالاستخدام التجاري للطائرات بدون طيار، وقال بول ميزنر، أحد نواب الرئيس في أمازون "لقد ابتكرنا بوتيرة سريعة جدا بحيث أصبح النظام المسموح به الآن (الطائرة بدون طيار).. باليا".

المصدر : رويترز