قالت جماعة معنية بحماية البيئة في بنما، إن بيض سلاحف البحر الذي تضعه على الرمال معرض لخطر "القلي" قبل أن يفقس بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وقال جيرادو ألفاريز عضو مجموعة "تورتوغوياس" لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "ظاهرة الاحتباس الحراري تبدو مروعة قليلا، لكننا نشهد بالفعل آثارها على تجمعات السلاحف".

وأضاف أنه مع ارتفاع الحرارة بضع درجات في المتوسط العام، فإن الكثير من أنواع السلاحف ستختفي "لأن أعشاشها ستُقلى"، حسب تعبيره.

وقد وجدت مجموعته أن ارتفاع درجات الحرارة يهدد صلاحية البيض الذي وضعته آلاف سلاحف البحر على اثنين من شواطئ ساحل المحيط الهادي التي تراقبها.

ويقول ألفاريز إن حقيقة كون الرمال أصبحت أكثر دفئا تزيد فرص أن يفقس البيض إناث السلاحف، مما يهدد توازن نسب أنواع السلاحف.

وأوضح أن الحرارة ارتفعت لتصل 36 درجة مئوية، في حين يحتاج البيض إلى حرارة رمال تتراوح بين 26 و35 درجة مئوية ليكون قابلا للحياة، وأن أي درجة أعلى من ذلك ستؤدي إلى توقف حضانة البيض وتصبح البروتينات داخله كأنها مطهية.

وبحسب ألفاروا فإنه في الحد الأدنى لنطاق الحرارة هذا، فإن فرص أن يقفس البيض ذكورا تكون مرجحة أكثر، في حين أنه إذا ارتفعت الحرارة عن 32 درجة موئية ستكون فرص الإناث أكثر.

وأضاف أنه في ظل تلك الظروف فإن تجمعات السلاحف ستتحول أكثر فأكثر إلى الإناث، ولا يكون هناك ما يكفي من الذكور للتزاوج معها بهدف التكاثر.

يذكر أن ثلاثمئة شخص أطلقوا السبت الماضي نحو شاطئ بونتا تشايم قرب مدينة بنما، سلاحف بحرية فقست حديثا تم جلبها من وحدة حضانة خاصة.

ويأتي هذا التحذير قبيل قمة أممية بشأن تغير المناخ ستعقد في العاصمة الفرنسية باريس الاثنين القادم وتستمر لمدة 12 يوما بهدف التوصل إلى اتفاق عالمي للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري.

المصدر : الفرنسية