كشفت شركة ياماها اليابانية لصناعة الدراجات النارية عن دراجة يقودها روبوت يشبه البشر، قائلة إن هذه التكنولوجيا قد تقدم يوما بديلا للسيارات ذاتية القيادة.

واستعرضت الشركة ابتكارها الجديد في معرض طوكيو للسيارات (طوكيو موتور شو 2015) في العاصمة اليابانية الخميس الماضي، الذي يقام مرة كل سنتين، وفتح أبوابه أمام العامة اعتبارا من الجمعة الماضي.

وأوضحت ياماها أن الروبوت يتحكم في نفسه تماما، ويلف الصمام حين يريد أن يزيد سرعة الدراجة كما يستخدم المكابح ويتنقل بين أنظمة السرعة.

وأطلقت الشركة على اختراعها الجديد اسم "موتوبوت فير1" في اختصار لمقولة النسخة الأولى لروبوت الدراجة، وهو قادر على تحليل موقعه ومساره من خلال النظام العالمي لتحديد المواقع "جي بي إس" دون أي تدخل بشري.

ويمكن لهذا النموذج أن يسير بسرعة 120 كيلومترا في الساعة، وإن كان لا يزال يحتاج إلى أداة للحفاظ على التوازن في جانبي الدراجة حين يبطئ سرعتها.

وقالت الشركة إن أي روبوت مثل هذا يمكن أن يقود يوما السيارة، وهو ما قد يجعل تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة لا حاجة لها.

وقال هيروشي سايجو المدير التنفيذي "لياماها موترز آند لابوراتري" في وادي السيليكون "إذا وجد مجتمع سعيد وآمن بعد أن انتشرت فيه السيارات ذاتية القيادة فإنني أود أن أجعل ذلك يحدث بشكل أسرع".

وأوضح أنه حتى يمكن تحقيق ذلك فإن تحويل السيارات غير كاف لأن المستخدم يحتاج إلى شراء كل شيء من جديد. مؤكدا أن مفهوم ياماها يقوم على أنه إذا تم وضع مثل هذا الروبوت في السيارة فإنها ستصبح من الغد ذاتية القيادة، وفق قوله.

المصدر : رويترز