يتزايد استخدام تقنية إنترنت الأشياء بنسبة كبيرة وبأشكال عديدة، بحيث قد يصل عدد "الأشياء" المتصلة بالإنترنت عام 2016 إلى 6.4 مليارات، حسب توقعات مؤسسة غارتنر للدراسات والأبحاث، أي بزيادة قدرها 30% عن العام 2015.

وتوقعت المؤسسة أن يبلغ عدد تقنيات إنترنت الأشياء التي ستتصل بالإنترنت يوميا خلال العام 2016 نحو 5.5 ملايين تقنية، وأن يصل عدد تقنيات إنترنت الأشياء بحلول العام 2020 إلى  20.8 مليارا.

وتوقعت غارتنر أن تدعم تقنيات إنترنت الأشياء إجمالي إنفاق قطاع الخدمات بما قيمته 235 مليار دولار خلال العام القادم، أي بزيادة 22% عن العام الجاري.

وأشارت إلى أن فئة الخبراء والمهنيين يسيطرون على قطاع الخدمات، حيث تتعاقد الشركات مع جهات خارجية من أجل تصميم وتركيب وتشغيل أنظمة تقنيات إنترنت الأشياء، إلا أن قطاع خدمات الربط الشبكي من خلال مقدمي خدمات الاتصالات، وقطاع الخدمات الاستهلاكية سينموان بوتيرة أسرع.

وتشير توقعات غارتنر إلى أن أربعة مليارات تقنية من تقنيات الأشياء المتصلة بالإنترنت سيتم استخدامها من قبل قطاع المستهلكين خلال العام 2016، وستصل إلى 13.5 مليار تقنية خلال العام 2020.

أما بالنسبة لمعدل إنفاق قطاع الأجهزة، فإنه سيبلغ 546 مليون دولار في مجال التطبيقات الاستهلاكية خلال 2016، في حين سيرتفع استخدام تقنيات الأشياء المتصلة بالإنترنت في المؤسسات إلى 868 مليون دولار خلال العام ذاته.

وعلى صعيد المؤسسات، تأخذ غارتنر بعين الاعتبار فئتين لتقنيات الأشياء المتصلة بالإنترنت، تتألف الأولى من الأجهزة العامة أو أجهزة الصناعات الثانوية، مثل مصابيح الإنارة المتصلة بالإنترنت، وأنظمة التدفئة والتهوية والتكييف وإدارة المباني.

أما الفئة الثانية فتشمل الأجهزة الرئيسية المتخصصة، مثل المعدات المستخدمة في غرف العمليات بالمستشفيات، وأجهزة تتبع حاويات الشحن على السفن، والكثير غيرها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية