شهد هذا العام طرح العديد من الألعاب الإلكترونية القوية التي حظيت بانطلاقة كبيرة منذ طرحها، وكان آخرها لعبة "فول آوت4" التي أدخلت على الشركة المطورة أكثر من 750 مليون دولار بعد أول يوم من طرحها للبيع، كما أعلنت الشركة المطورة للعبة "ستار كرافت2- ليغاسي أوف ذي فويد" أنها باعت مليون نسخة في أول 24 ساعة على طرح اللعبة، وذلك بالنسبة للحاسوب الشخصي فقط.

ورصد موقع "ستيم سباي" -الذي يراقب مبيعات الألعاب على منصة ستيم- انطلاقة قوية لمبيعات "فول آوت4"، حيث قال في تغريدة على حسابه على تويتر إن اللعبة باعت أكثر من 1.2 مليون نسخة على منصة ستيم للحاسوب الشخصي وحده بعد يوم من طرحها للبيع.

وهذه الأرقام غير رسمية، ذلك أن "ستيم سباي" يجمع البيانات من مستخدمي منصة ستيم مستخدما "واجهة برمجية التطبيقات" (أي بي آي) التي توفرها شركة فالف المطورة للمنصة، والمتاحة للعموم على الإنترنت، وهي تستند إلى الملفات الشخصية للمستخدمين لبناء الإحصائيات، وبناء على ذلك فإن أكثر من 1.2 مستخدم لمنصة ستيم قد امتلكوا فعليا لعبة "فول آوت4" في أول 24 ساعة.

ويعد هذا العدد مؤشرا مهما بالنسبة للعبة، ويدل على قوة مبيعاتها، وهذا بالنسبة للحاسوب الشخصي على منصة ستيم وحدها، فإذا أضفنا متاجر الألعاب الإلكترونية على الحاسوب الشخصي، ومنصتي ألعاب "بلايستيشن4" و"إكس بوكس ون" فإن عدد المبيعات سيقفز بشكل كبير.

وقد أعلنت شركة بيثيسدا سوفتوركس المطورة للعبة أمس الجمعة أن مبيعات اللعبة تخطت 750 مليون دولار في أول يوم من إطلاقها، وقالت إنها شحنت ما يقرب من 12 مليون وحدة إلى منافذ البيع بالتجزئة حول العالم.

عشاق لعبة ستار كرافت خلال مسابقة للعبة أقيمت بألمانيا في أغسطس/آب الماضي (رويترز)

ستار كرافت
وفي الإطار ذاته، أعلنت شركة بليزارد إنترتينمت المطورة للعبة ستار كرافت أن أكثر من مليون شخص اشتروا لعبتها الأخيرة "ستار كرافت2- ليغاسي أوف ذي فويد" في أول 24 ساعة على طرحها.

وهذا الجزء هو توسعة (expansion) مستقلة طال انتظارها للعبة الإستراتيجية، أي أنه لا يتطلب أن يمتلك المستخدم اللعبة الأصلية "ستار كرافت2- وينغز أو لايبرتي" التي صدرت عام 2010، أو أول توسعة للعبة وهي "ستار كرافت2- هارت أوف ذي سورم" التي صدرت عام 2013، رغم أن من لعب الإصدارين المذكورين سيملك فهما أفضل للقصة التي بدأت أول مرة قبل 17 عاما مع طرح ستار كرافت الأصلية.

وفي الوقت الذي تحظى به منصات ألعاب الفيديو بأبرز عناوين الألعاب الإلكترونية هذا الخريف، فإن "ليغاسي أوف ذي فويد" تعد إصدارا مهما -إلى جانب "فول آوت4"- بالنسبة لعشرات الملايين من عشاق ألعاب الحاسوب الشخصي، حيث ستحافظ على ولائهم لهذه المنصة التي تمثل الريادة في مجال الألعاب والتكنولوجيا.

المصدر : مواقع إلكترونية