أعلنت شركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت أمس السبت استحواذها على شركة هافوك الإيرلندية المملوكة لإنتل، وهي من الشركات الرائدة في مجال التحريك ثلاثي الأبعاد مع محركها الخاص، مقابل مبلغ لم يتم الكشف عنه.

وكانت شركة إنتل الأميركية -المتخصصة في صناعة المعالجات- استحوذت على هافوك التي يقع مقرها في دبلين والمعروفة بمحركها الفيزيائي في سبتمبر/أيلول 2007 مقابل 110 ملايين دولار.

وعملت هافوك مع العديد من رواد تطوير ونشر الألعاب مثل أستديو مايكروسوفت الخاص بالألعاب وشركة سوني للتسلية والألعاب وشركة نيتندو وغيرها الكثير لمدة تزيد على 15 عاما.

وتم تصميم محرك هافوك الحاسوبي المتخصص في التحريك ثلاثي الأبعاد بشكل متطور لمحاكاة المؤثرات الفيزيائية الموجودة في الطبيعة بشكل مشابه للواقع.

ويوفر المحرك لمطوري الألعاب والأفلام الحصول على حركات واقعية للمواد والشخصيات والرسومات الخاصة بهم في الوقت الحقيقي وضمن الأبعاد الثلاثية.

وقالت مايكروسوفت "إنها ترحب بهافوك ضمن أسرة الشركة وستتابع العمل مع مطوريها "لخلق تجارب لألعاب كبيرة والاستمرار في تقديم تراخيص أدوات التطوير الخاصة بهافوك لشركائها".

وأضافت أن هافوك ستمثل "إضافة رائعة" للأدوات الموجودة لديهم ولمكونات النظام الأساسي للمطورين بما في ذلك مكتبة دايركت إكس وبيئة البرمجة "فيجوال ستديو".

وعلى الرغم من أن المسؤولين في مايكروسوفت يعملون على إعادة تنظيم الشركة للتركيز على برامج مايكروسوفت الأساسية وتقديم خدمات قوية، فإنهم لا يريدون التخلي عن الألعاب.

ويرى المسؤولون في مايكروسوفت أن الألعاب تقدم جزءا أساسيا من اختبارات ويندوز وإمكانياتها، كما أنها تقدم للشركة إمكانية تواجدها ضمن أنظمة مثل "آي أو إس" وأندرويد وأي بيئة أو منصة غير تابعة لمايكروسوفت.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية