كشفت الحكومة اليابانية وشركة "روبوت تاكسي" أن اليابان ستبدأ العام المقبل باختبار السيارات ذاتية القيادة التي تقل ركابا في الشوارع العامة، وتأمل أن تكون تقنيتها جاهزة بحلول موعد الألعاب الأولمبية عام 2020 في طوكيو.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن المشروع سيخدم مبدئيا نحو خمسين مقيما بولاية كاناغاوا، بحيث تنقلهم السيارات بين منازلهم ومتاجر البقالة المحلية.

وهذه السيارات، وهي عبارة عن نماذج محدثة ومعدلة من حافلة الركاب الصغيرة الهجين (تويوتا إستيما) ستسير لمسافة ثلاثة كيلومترات، جزء منها في طرقات المدينة الرئيسية. وسيوجد في كل سيارة، خلال فترة التجريب، سائقان مساعدان تحسبا لحالات الطوارئ.

ولم ترد إشارة إلى عدد المركبات التي سيتم توظيفها خلال فترة الاختبار، لكن في حالة نجاحه، فإن "روبوت تاكسي" تتوقع أن تبدأ الخدمة على نطاق تجاري كامل في غضون خمس سنوات، أي في الوقت الملائم لاستضافة طوكيو للألعاب الأولمبية.

ووفقا للموقع الرسمي للشركة، فإنها تخطط لتوفير سيارات الأجرة ذاتية القيادة للأشخاص القادمين من الخارج، وكذلك للسكان المحليين الذين هم في حاجة لوسائل نقل حيث لا تتوفر الحافلات والقطارات.

يُشار إلى أن اليابان تضم نحو 33 مليونا من كبار السن الذين يشكلون 25% من إجمالي السكان، ويتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى أربعين مليونا على مدى الأربعة عقود المقبلة.

ويذكر أن شركتي آبل و"آي بي إم" الأميركيتين تعاونتا في أبريل/نيسان الماضي مع "جابان بوست غروب" لتوفير حواسيب آيباد بتطبيقات مطورة من "آي بي إم" لخمسة ملايين شخص في اليابان بحلول عام 2020.

وتتضمن التطبيقات خدمات توفر تنبيهات وإشعارات حول مواعيد تناول الدواء، والرياضة والحمية الغذائية، وكذلك الوصول المباشر إلى الأنشطة المجتمعية وخدمات الدعم، بما في ذلك شراء البقالة ومطابقة الوظائف.

المصدر : مواقع إلكترونية