بدأت تنتشر منذ فترة قصيرة شاشات الوضوح الفائق "ألترا إتش دي" أو ما تعرف باسم "4كي"، التي تستخدم عادة في شاشات التلفزيون ذات القياس الكبير، لكن شركة "جابان ديسبلاي" قررت القفز إلى دقة "8كي" واستخدامها في شاشة صغيرة لا يزيد حجمها على 17 بوصة من نوع إل سي دي.

تقدم الشاشة الجديدة دقة تبلغ 7680×4320 بكسلا، بكثافة تصل إلى510 بكسلات في البوصة، ورغم هذه الكثافة العالية للبكسلات فإنها تبقى أقل من كثافة 806 بكسلات في البوصة التي قدمتها شركة سوني اليابانية في هاتفها "إكسبريا زد5 بريميوم" الذي يدعم دقة "4كي".

وتعمل الشاشة بمعدل إنعاش (refresh rate) يبلغ 120 هيرتزا، والذي يتواجد عادة في شاشات الفئة العليا الخاصة بالألعاب ومعالجة الرسوميات وتحرير الفيديو، حيث يساعد على تقديم أفضل تجربة للمستخدم.

وتستهدف الشركة بشاشتها الجديدة الأسواق المختلفة من محبي الألعاب والمهتمين بالإنتاج وتحرير الفيديو والرسوميات والتصميم، بالإضافة إلى المجالات الطبية.

وتصر الشركة المصنعة على أن الشاشة تقدم صورا تنبض بالحياة، وتضيف معنى أعمق لما يظهر عليها بفضل كثافة البكسلات العالية جدا وزاوية العرض الواسعة والتباين العالي في الألوان.

وستستعرض الشركة الشاشة في معرض "سيتيك جابان 2015" الذي سيعقد في مدينة تشيبا اليابانية في الفترة بين السابع والعاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وتوفر دقة "8كي" -التي تُعرف أيضا باسم "سوبر هاي-فيجين"- درجة وضوح أعلى 16 مرة مقارنة بتلفزيونات الوضوح العالي "إتش دي"، وتمتاز هذه التقنية بأنها أفضل من معظم دور السينما وتلفزيونات "4كي" التي بدأت انتشارها مؤخرا.

وكانت شركة شارب أعلنت بدء بيع كميات محدودة من تلفزيوناتها بدقة "8كي" لشركات البث والإنتاج المرئي، في خطوة مهمة نحو البث التجريبي بهذه التقنية في اليابان العام المقبل، لكنها تعتزم طرح تلفزيونات "8كي" للبيع ابتداء من الثلاثين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بسعر يصل إلى 125 ألف دولار للتلفزيون بقياس 85 بوصة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية