تضع شركة مايكروسوفت اللمسات الأخيرة على أول تحديث رئيسي لويندوز 10 لتطرحه خلال أول أسبوع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويعرف هذا التحديث باسم "ثريشولد2" أو"تحديث الخريف لويندوز 10"، وسيتضمن عددا متنوعا من المزايا الجديدة والإصلاحات التي كان يفترض أن تكون ضمن الإصدار النهائي في ويندوز10، لكنها لم تجد طريقها إليه في الوقت المناسب.

ووفقا للمدون بول ثوروت المتخصص بالكتابة عن منتجات مايكروسوفت، فإن "مصدرا موثوقا" أبلغه بأن هذا التحديث سيتوفر مثل أي تحديث آخر، وليس على المستخدم فعل أي شيء للحصول عليه، بل إن المستخدم قد يُشغل حاسوبه في أحد الأيام ويسجل الدخول ليكتشف أنه تم تحديثه إلى النسخة الجديدة.

وهذا التحديث تراكمي، وليس نسخة كاملة البناء مثل نسخ ويندوز10 التي توفرها الشركة الأميركية للمشتركين في "برنامج ويندوز إنسايدر"، مما يعني أن المستخدم ليس بحاجة إلى تفعيل النسخة بعد التحديث، فالنسخ المفعلة ستظل مفعلة.

وبالنسبة لمستخدمي ويندوز7 وويندوز8 الحاليين الذين قد يُرقون حواسيبهم إلى ويندوز 10 بعد صدور التحديث الجديد، فإنهم سيقفزون مباشرة إلى نسخة الخريف من نظام التشغيل.

وبحسب موقع "ذي فيرج" المعني بشؤون التقنية، فإن "تحديث الخريف لويندوز10" يضم بعض الإصلاحات والتغييرات في واجهة المستخدم التي كان مخططا طرحها في النسخة النهائية لويندوز10، مثل عناوين الأعمدة الملونة للتطبيقات، وقوائم محسنة، وأعمدة إضافية من أيقونات "لايف تايلز" في قائمة "ابدأ".

كما سيتضمن التحديث تطبيق "سكايب ماسيجنغ" جديد، ولغات أكثر، وسيتم أيضا تزويد المساعد الرقمي "كورتانا" بميزة جديدة، وهي إمكانية إرسال الرسائل النصية مباشرة من الحاسوب إلى أي هاتف ذكي بنظام ويندوز10.

وسيحصل متصفح "إيدج" الجديد على بعض التحسينات، ولكنها لا تشمل "الامتدادات" التي وعدت الشركة بأن يتضمنها المتصفح على غرار تلك الموجدة في متصفحي كروم وفايرفوكس، حيث سيتأخر دعم "إيدج" للامتدادات حتى العام المقبل.

وبالنسبة لأداة استعادة النظام فسيتم تحديثها بحيث تعيد النظام إلى "تحديث الخريف لويندوز 10" وليس إلى النسخة النهائية الأصلية التي صدرت في يوليو/تموز الماضي. ويترتب على ذلك أنه إذا تم التحديث من ويندوز8.1 فسيفقد المستخدم تخصيصات الشركة المصنعة للحاسوب، لكن هذا لن يحدث في حواسيب ويندوز10.

المصدر : مواقع إلكترونية