صمم علماء روبوتات ومهندسون معماريون في مدينة زيوريخ بسويسرا عامل بناء آلياً يمكنه التجول في موقع بناء، ووضع الطوب في أبنية معمارية مبرمجة سابقا.

ويعتقد المصممون في "المركز الوطني السويسري للاختصاص في أبحاث التصنيع الرقمي" أنه يمكن استخدام جيل مستقبلي من هذا الروبوت في مواقع البناء على نطاق واسع.

ويقول المهندس المعماري والأستاذ المشرف على فريق البحث ماثياس كوهلر إن هذا الروبوت يعتبر أول آلة يمكنها فعليا الذهاب إلى مواقع الإنشاءات وبناء تصاميم غير قياسية وهي التصاميم المتنوعة، وأن تتكيف مع الظروف المحلية مباشرة في موقع البناء.

ويتألف الروبوت من ذراع صناعية مثبتة على قاعدة متحركة، وهو مصمم ليقوم بذاته دون الحاجة إلى أنظمة تحكم خارجية، ومزود بمجس ليزر ثنائي الأبعاد موصول بحاسوب للمساعدة في رسم خريطة ثلاثية الأبعاد لموقع العمل.

وتسمح الخريطة للروبوت بمعرفة موقعه في كافة الأوقات والتحرك في محيط موقع الإنشاء دون مساعدة، كما يمكنه التكيف تلقائيا مع التغيرات الصغيرة في التصميم.

ويقول العلماء إن الروبوت يضم عددا من المستشعرات يمكنها قياس المسافة، كما يملك وحدة لقياس وجهة الروبوت في الفضاء المحيط، وكاميرات. وبدمج كل هذه التقنيات معا، يعرف الروبوت موقعه في المكان.

وإلى جانب ما سبق، يضم الروبوت حاسوبين أحدهما للتحكم بالذراع والآخر للتحكم بالروبوت ككل، ومن خلالهما يحسب العلماء عبر الإنترنت المعلومات اللازمة للروبوت كي يتحرك ويعرف مكانه.

ويؤكد العلماء أن للروبوت البنّاء فوائد عديدة أقلها تقليص وقت التخطيط الضروري قبل عملية البناء. ويعتقد كوهلر أنه في غضون السنوات الخمس إلى العشر المقبلة سنشاهد روبوتات متحركة في مواقع الإنشاءات، لكنه يؤكد أنها لن تحل محل البشر وإنما ستتعاون معهم، بحيث تندمج معا أفضلُ المهارات من كلا الجانبين.

المصدر : رويترز