حصلت شركة أمازون على براءة اختراع لنظارة ذكية من مكتب البراءات والعلامات التجارية في الولايات المتحدة، مما يشير إلى أن شركة متاجر التجزئة ربما تغامر بدخول مجال لم تتضح بعد معالمه وسبقتها إليه مواطنتها غوغل وشركات تقنية أخرى.

وعلى الرغم من أن الشركة الأميركية بدأت بتقليص بعض من جهودها الخاصة بالأجهزة التجريبية منذ أغسطس/آب الماضي، فإنه يبدو أنها لا تزال ترغب في تصنيع نظارات ذكية تتيح عرض الفيديو الموجود ضمن الحاسوب اللوحي على عدساتها.

وتسمى هذه التقنية بـ"الواقع المعزز"، وتعمل مختلف الشركات مثل غوغل ومايكروسوفت على إيصال هذه التقنية إلى السوق بطريقة أو بأخرى، وهي تختلف عن تقنية "الواقع الافتراضي" التي تستخدمها شركات مثل سوني وفيسبوك -من خلال شركة أوكولوس ريفت التابعة لها- في نظاراتها الخاصة.

وبحسب ما تشير إليه براءة الاختراع سيكون بإمكان عدسات العرض في نظارة أمازون الانتقال من عرض الفيديو والصور إلى عرض الواقع الحقيقي بشكل شفاف، مما يعني أنه يمكن للمشاهدين التفاعل مع العالم الحقيقي طالما أنه لا يوجد بث مباشر للعدسات أمام أعينهم، على عكس تقنية الواقع الافتراضي التي تضع المستخدم في عالم وهمي معزول عن البيئة المحيطة به.

وبما أن النظارة لن تدخل المستخدم بشكل كامل إلى العالم الافتراضي، فإنه يمكن للبرمجيات تركيب صور ثلاثية الأبعاد ضمن البيئة المادية، مما يفتح آفاقا لما يسمى الواقع المختلط الذي يعتبر مزيجا من العالم الرقمي والحقيقي بطريقة مثيرة للاهتمام.

وتشير المعلومات الواردة ضمن براءة الاختراع -التي تقدمت أمازون للحصول عليها منذ أكثر من عامين- إلى أن شاشة النظارة ستتيح "مشاهدة الأفلام ولعب الألعاب وحتى قراءة البريد الإلكتروني بشكل مريح".

وتبرر أمازون هذه التقنية بقولها إن المستخدمين قد لا يرغبون كثيرا بالشاشات الكبيرة بسبب الضوء وأمور أخرى، كما أن الأجهزة المحمولة مثل الحواسيب اللوحية لا تتيح الاستمتاع بشكل كامل بتجربة مشاهدة الأفلام بشكل مفرد، على متن الطائرة مثلا، وهو أمر توفره النظارة الذكية الجديدة.

كما أن النظارات الذكية ستسمح لأمازون ببث المزيد من المحتوى للمستهلكين، وربما يتم ذلك من خلال خدمة أمازون الفورية للفيديو، ولكنها لن تكون خطوة سهلة التنفيذ.

وتشير براءة الاختراع أيضا إلى أن النظارات تحتاج إلى الاتصال بجهاز منفصل لبث الفيديو، وهو ما يعني أنها قد تكون مناسبة لغرفة المعيشة في المنزل أكثر من مناسبتها خارج المنزل.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية