رغم المنافسة الشديدة بينهما والقضايا الطويلة بتهم انتهاك حقوق الملكية الفكرية، فإن المصلحة المشتركة لا بد أن تجمعهما، وذلك حسب تقرير لصحيفة كورية جنوبية متخصصة في مجال الأعمال قالت إن شركة سامسونغ ستكون المورد الرئيسي للمعالجات التي ستشغل الجيل القادم من هواتف آيفون التي تصنعها شركة أبل الأميركية.

وقالت صحيفة "مائيل بيزنس" في تقرير لها نشرته اليوم، نقلا عن مصادر لم تسمها في صناعة أشباه الموصلات، إن سامسونغ ستتولى مسؤولية تصنيع نحو 75% من معالجات هاتف آيفون المقبل.

ولم تذكر الصحيفة كم ستكون تكلفة العقد، ولا اسم الشركة الأخرى التي ستكون ضمن موردي أبل، لكنها ذكرت أن سامسونغ ستتولى تصنيع المعالجات في مصنعها بمدينة أوستن بولاية تكساس.

وتأتي هذه الأنباء تأكيدا لتقرير سابق الشهر الماضي نشرته صحيفة "إي تي نيوز" الكورية الجنوبية قالت فيه إن سامسونغ بدأت العمل في مصنعها بأوستن على المعالج الذي يتوقع البعض أن يحمل اسم "أيه9".

وكانت تقارير سابقة أشارت إلى أن سامسونغ وشركة "تي إس إم سي" التايوانية لتصنيع أشباه الموصلات ستتوليان مسؤولية إنتاج المعالج "أيه9"، لكنه تم اختيار سامسونغ لتكون المورد الرئيسي في صفقة قيل إن قيمتها تصل إلى مليارات الدولارات.

كما ذكرت صحيفة "بيزنس كوريا" الشهر الماضي أن أبل ستعتمد بشكل أكبر على سامسونغ لصناعة مكونات هاتفها الذكي آيفون ومكونات ساعتها الذكية أبل ووتش، بما في ذلك ذاكرة الوصول العشوائي، والتخزين الفلاشي والبطاريات.

ومن المتوقع أن تستعمل أبل المعالج الجديد "أيه9" في هاتفها المرتقب الذي قد يحمل اسم "آيفون 6 إس"، وقد تستخدمه أيضا في الجيل التالي من حاسوبيها اللوحيين آيباد آير وآيباد ميني.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية