يعتمد المستخدم على لوحات المفاتيح بالأجهزة الجوالة لكتابة الرسائل النصية القصيرة أو رسائل البريد الإلكتروني أو أثناء الدردشة عبر برامج التراسل الفوري، وغالبا ما تحاكي لوحات المفاتيح هذه على الشاشة اللمسية نفس تنسيق لوحات المفاتيح الفعلية.

وإلى جانب لوحات المفاتيح المثبتة مسبقاً على الأجهزة الجوالة، يتوافر للمستخدم العديد من التطبيقات البديلة، التي تتيح له إمكانية كتابة النصوص بشكل أسهل وأسرع.

وقال تيم هوفمان -من الرابطة الألمانية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالعاصمة برلين- إن معظم تطبيقات لوحة المفاتيح للأجهزة الجوالة المزودة بنظام أبل "آي أو إس" تتوفر اعتباراً من الإصدار 8.

وبالنسبة للأجهزة الجوالة المزودة بنظام "غوغل أندرويد" تعمل هذه التطبيقات بدءاً من الإصدار 4، علاوة على أن متجر تطبيقات ويندوز فون يزخر بالعديد من التطبيقات البديلة للأجهزة الجوالة التي تعتمد على نظام تشغيل مايكروسوفت.

وتظهر أهم الاختلافات بين التطبيقات البديلة والتطبيقات المثبتة مسبقاً في أن المستخدم لا يضطر مع الكثير من التطبيقات البديلة إلى كتابة النصوص حرفاً حرفاً، ولكن تقوم التطبيقات البديلة بإظهار مقترحات للكلمات المراد كتابتها بعد إدخال بضعة أحرف فقط.

المصدر : الألمانية