التقط علماء الفضاء إشارة لاسلكية غامضة يعتقدون أنها ربما جاءت من ثقب أسود أو نجم نيوتروني أو حتى حضارة خارج الأرض.

يُشار إلى أن هذا النوع من الإشارات اللاسلكية السريعة، التي تستغرق واحدا من الألف من الثانية فقط، هي عبارة عن ومضات ساطعة سريعة من الموجات اللاسلكية من مصادر مجهولة بالكون تقذف كمية هائلة من الطاقة تعادل ما تقذفه الشمس في يوم كامل.

وقد اكتشفت أول إشارة عام 2007 عندما تمت تصفيتها عبر بيانات قديمة، ولم يُرصد سوى سبع إشارات أخرى منذ ذلك الحين، والآن تم رصد هذه الإشارة مباشرة.

ويعتقد العلماء أن الطريقة التي استقطبت بها هذه الموجات اللاسلكية تشير إلى أنها كانت قريبة من كائن له مجال مغناطيسي كبير، وأشاروا إلى أن البيانات تشير إلى أن هذا الدفق الموجي نشأ على بعد 5.5 مليارات سنة ضوئية.

المصدر : ديلي تلغراف