تمكن شاب أفغاني يدعى مصطفى محمدي من تحويل دراجته النارية إلى سيارة صغيرة، تعمل بالطاقة الشمسية, واستغرقت العملية نحو شهر.

وتتميز السيارة التي صنعها بقلة استهلاكها للطاقة، إضافة إلى مراعاتها للجانب البيئي والتقليل من الضوضاء.

وأثناء وجود الشمس تستطيع السيارة أن تقطع مسافات طويلة, أما في الليل فإنها تقطع مسافة أربعين كيلومترا إذا كانت مشحونة, وفي زحمة المرور تستهلك السيارة طاقة أكبر.

وعرض محمدي على صديق له فكرة تحويل الدراجة إلى سيارة فسانده, حيث كانت قلة الإمكانيات وندرة المال تحول دون تحقيق حلمه.

وأكد محمدي أنه إذا وجد الجهة الممولة فإنه يستطيع تقديم مشروعه بشكل مفصل وأوسع, كما يمكنه أن يطور هذا النوع من السيارات في بلاده.

ولدى محمدي العديد من المشاريع والأفكار التي لم تنفذ بعد ومن أبرزها منع سقوط طائرة الركاب.

المصدر : الجزيرة