كشفت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية رسميا عن هاتف غلاكسي أي7 ذي الهيكل المعدني بالكامل وأنحف الهواتف الذكية حتى الآن بسمك لا يزيد على 6.3 ملليمترات مما يجعله أنحف من آخر هواتف منافستها شركة أبل الأميركية آيفون 6, كما تعتزم  طرح هواتف ذكية بنظام التشغيل ويندوز فون، وهواتف أخرى بنظام تايزن مع ميزة تشغيل تطبيقات أندرويد.

ومن المعروف أن هواتف سامسونغ تأتي عادة بهيكل من البلاستيك، وهو أمر لطالما عرضها لانتقاد من يرون أنها بذلك تحرم هواتفها من عنصر الجمالية الذي تمتاز به هواتف آيفون، الأمر الذي دفعها العام الماضي لطرح هاتف غلاكسي ألفا بهيكل معدني بالكامل، ثم الكشف الخميس الماضي عن هاتفيْ غلاكسي أي3 وغلاكسي أي.

ويعتبر غلاكسي أي7، الذي سيطرح للبيع نهاية الربع الأول من هذا العام، من هواتف الفئة العليا نظرا لما يتميز به من عتاد، فهو يدعم شريحتي اتصال (SIM) ويملك شاشة من نوع سوبر أموليد المقاومة للخدوش بقياس 5.5 بوصات بدقة 1280×720 بكسلا، ويملك 2 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) و16 غيغابايتا من مساحة التخزين الداخلية قابلة للتوسعة حتى 64 غيغابايتا.

وسيطرح الهاتف بخيارين للمعالج كلاهما ثماني النواة، وهما كوالكوم سنابدراغون 615 المطور وفق معمارية 64 بتا، أو إكسينوز 5430 المطور وفق معمارية 32 بتا. ويملك كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابكسلا، وأمامية بدقة خمسة ميغابكسلات، وسيدعم شبكات الجيل الرابع "إل تي إي" وتشغل الهاتف بطارية بسعة 2600 ميلي أمبير/ساعة. وسيأتي بالألوان الأزرق أو الأبيض أو الذهبي.

غلاكسي زد1 يأتي بنظام تايزن مع دعم لتشغيل تطبيقات أندرويد (غيتي)

تايزن.. ويندوز فون
على صعيد آخر، كشفت الشركة أن هاتف "زد1" وهو أول هواتفها التي تعتزم طرحها بنظام التشغيل "تايزن" سيدعم تشغيل تطبيقات أندرويد من خلال تطبيق "أي سي إل" لشركة "أوبن موبايل" الذي يصنع بيئة عمل تشغيل تطبيقات أندرويد على نظام تايزن.

ومن المتوقع طرح الهاتف "زد1" في وقت لاحق الشهر الجاري ببعض الأسواق العالمية بداية من السوق الهندي، بسعر لا يتجاوز تسعين دولارا أميركيا، وهو يتمتع بمواصفات متوسطة تلائم الأسواق الناشئة التي تستهدفها سامسونغ لدعم مبيعات أجهزتها.

وإلى جانب تايزن، نقلت صحيفة كوريا تايمز عن مسؤول معني مباشرة بخطط الشركة أن سامسونغ أطلقت برامج تجريبية حول استقرار نظام ويندوز فون 8.1 على أجهزتها، وأنها مهتمة بالترويج للأجهزة المحمولة العاملة بهذا النظام، في محاولة منها لخفض اعتمادها على نظام التشغيل أندرويد.

ولفت التقرير إلى أن خطة هواتف ويندوز فون تعتمد على نتائج النزاعات الجارية والمتعلقة بحقوق الملكية بين سامسونغ ومايكروسوفت، بعد أن جرت الأخيرة الأولى إلى المحاكم بسبب رفضها دفع ما يجب عليها من أموال في الوقت المحدد.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية