أثار كشف شركة غوغل الأميركية عن وجود ثغرة أمنية بنظام التشغيل ويندوز 8.1 استياء مطورته شركة مايكروسوفت التي عبرت عن تذمرها علنا من سلوك مواطنتها.

وسبب انزعاج مايكروسوفت أن غوغل كشفت أمر هذه الثغرة قبل أيام من الموعد الذي حددته لطرح تحديث لإصلاح المشكلة، مع ما قد يتسبب به ذلك من تعريض المستخدمين لخطر القرصنة.

وكتب المسؤول لدى مايكروسوفت كريس بيتز بمدونة على موقع الشركة يقول إنهم طلبوا من غوغل العمل معهم لحماية العملاء عبر حجب تفاصيل المشكلة حتى الثلاثاء 13 يناير/كانون الثاني الجاري، وهو اليوم الذي ستصدر فيه الشركة إصلاحا للثغرة في إطار التحديث الأمني الاعتيادي المعروف في أوساط التقنية بـ"إصلاح الثلاثاء".

ويرى العديد من الباحثين بمجال الأمن أن تصرف غوغل لم يكن صائبا، حيث قال الخبير الأمني غراهام كلولي في تغريدة له إنه يشعر بالأسف للمستخدمين الذين يمكن أن يتأثروا بسبب تصرف غوغل، مشيرا إلى أن الشركة تعرضت للانتقادات بسبب سلوك مماثل حدث في الماضي.

ويسلط هذا الخلاف الضوء على التوتر الحاصل بقطاع أمن البرمجيات بين أولئك الذين يعتقدون أنه ينبغي كشف العيوب عاجلا وليس آجلا للضغط على الشركات لمعالجة المشكلات، والمطورين الذين يحتاجون أحيانا إلى مزيد من الوقت من أجل التوصل إلى حل.

وفي هذه الحالة، اصطفت غوغل بالمعسكر الأول، وذلك من خلال فريق "المشروع صفر" الخاص بها، والذي يتولى مسح جميع أنواع البرمجيات بحثا عن العيوب البرمجية وإبلاغ مطوريها على نحو خاص، مع إعطائهم مهلة تسعين يوما لإصلاح المشكلة قبل الإعلان عنها.

ومن غير الواضح إن كانت غوغل اكتشفت الثغرة قبل تسعين يوما ثم قررت بالتالي الكشف عنها لأن الموعد الذي حددته مايكروسوفت لإصلاحها يتجاوز تلك المدة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية