أعلنت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية أمس الأول الخميس أنها تتوقع تراجعا بنسبة 37.4% في الأرباح التشغيلية الفصلية للربع الأخير من العام المنصرم، وذلك بسبب المنافسة الشديدة التي تواجهها في عدد من الأسواق العالمية، وعلى رأسها السوق الصيني.

وفي دليل الأرباح التمهيدي، قدرت الشركة أرباحها التشغيلية للربع الرابع الذي يمتد من شهر أكتوبر/تشرين الأول إلى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2014، بقيمة 5.2 تريليونات وون كوري جنوبي (نحو 4.7 مليارات دولار).

وتزيد تقديرات الشركة بقليل على توقعات محللين قدروا أن تبلغ أرباح سامسونغ -التي تعد أكبر مصنع للأجهزة الذكية والتلفزيونات في العالم- لهذه الفترة نحو خمسة تريليونات وون (نحو 4.5 مليارات دولار).

وقالت الشركة إن مبيعاتها الفصلية ربما تبلغ 52 تريليون وون (47.27 مليار دولار)، أي أعلى من مبيعاتها للربع الثالث من 2014 التي قدرت بـ47 تريليون وون (42.73 مليار دولار أميركي).

ومن المقرر أن تصدر النتائج المالية الخاصة بالربع الرابع من 2014 في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وفي الآونة الأخيرة، تكافح سامسونغ ضد شركات التقنية المنافسة، وخاصة في الصين، أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، وقد خسرت سلسلة هواتفها الذكية عالية المواصفات "غلاكسي" حصتها في هذا السوق لصالح الهواتف الأرخص سعرا لشركات مثل شياومي.

وكانت "شياومي" -أكبر منافسي سامسونغ داخل الصين- أعلنت الاثنين الماضي أن عائداتها تضاعفت في عام 2014، وذلك بعد أسبوع فقط من حصولها على لقب أكثر الشركات التقنية الناشئة قيمة في العالم.

ويتفق المحللون على أن المنافسة في سوق الهواتف الذكية، وخاصة في آسيا، قد أصبحت أكثر شراسة من أي وقت مضى، حيث تصنع الشركات المحلية هواتف ذكية بمواصفات عالية وتباع تقريبا بنحو نصف سعر الهواتف الذكية التي تصنعها الشركات الكبرى مثل سامسونغ وأبل وإل جي وسوني.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية