طور فريق من الباحثين في شركة غوغل خوارزمية متقدمة لتحليل وتصنيف الصور، أطلقوا عليها اسم GoogLeNet، وهي الخوارزمية التي تقدم نتائج أكثر دقة من مثيلاتها المستخدمة في الوقت الحالي.

وقالت غوغل في مدونتها الرسمية الخاصة بالأبحاث الجديدة إن تلك الخوارزمية المتقدمة ستمكنها من تطوير خدماتها بناء على فهم أفضل وأعمق للصور وتحليل الكائنات بداخلها.

وتتميز خوارزمية GoogLeNet بأنها تطور الشبكات العصبية للحاسوب لتعمل بطريقة مشابهة لكيفية عمل الدماغ البشري عند التميز بين الكائنات في الصور.

واختبرت غوغل دقة الخوارزمية الجديدة عبر مجموعة من الصور، حيث استطاعت التفريق بين مجموعة من الفواكه في سلة واحدة بإحدى الصور، وتحليل مكونات غرفة في صورة أخرى بما فيها شاشة التلفزيون والقطط الموجودة في المشهد، إضافة إلى رفوف الكتب والألعاب الصغيرة، واكتشاف وجود شخص في عمق بعيد بصورة ثالثة، وتحليل مكونات زي شخص بصورة رابعة.

وتقدم الخوارزمية رؤية حاسوبية دقيقة تشبه إلى حد كبير الرؤية البشرية، حيث يمكنها تمييز مجموعة من الكائنات مختلفة الأحجام والألوان ضمن صورة واحدة دون جهد حاسوبي كبير، مع القدرة على التعرف على بعض الكائنات التي تعترض ظهورها كائنات أخرى في نفس المشهد.

وكان تطوير خوارزمية GoogLeNet قد بدأ منذ عام 2012 بعد الكشف عنها في تحدي ILSVRC لتقنيات التعرف البصري، وقد عمل فريق بحث غوغل خلال السنوات الماضية على زيادة دقتها بشكل يتيح بدء استخدامها في تحسين خدمات الشركة.

يذكر أن عملاق البحث على شبكة الإنترنت أكد أن الخوارزمية سوف تستخدم مستقبلا لتطوير خدمات مثل محرك البحث الخاص بها عن الصور، والبحث في يوتيوب، كما ستساعد في تطوير سيارة الشركة ذاتية القيادة وقدرة تلك السيارة على تحليل الصور أثناء عملية السير دون تدخل البشر.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية