أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن شركتي بوينغ وسبيس إكس لصناعات الطيران والفضاء ستشغلان أول مركبة فضاء تجارية لنقل رواد إلى الفضاء بدءا من العام 2017.

ويمثل هذا الإعلان الخطوة التالية في برنامج الفضاء الأميركي، وهو يقرب الولايات المتحدة من استئناف إطلاق رحلات مأهولة للفضاء بعد سنوات من الاعتماد على روسيا في نقل رواد الفضاء.

وقال مدير الناسا شارلي بولدن خلال مؤتمر صحفي بمركز كنيدي للفضاء في فلوريدا "اليوم اتخذنا خطوة أقرب نحو إطلاق رواد الفضاء لدينا من التراب الأميركي".

ومن المنتظر أن تدفع ناسا 6.8 مليارات دولار للشركتين لتطوير المركبة الفضائية التجارية، وستنفذ كل منهما ما بين مهمتين إلى ست مهام.

يشار إلى أن الولايات المتحدة أحالت أسطولها من المركبات الفضائية للتقاعد في 2011 ومنذ ذلك الحين وهي تعتمد على مركبة الفضاء الروسية سويوز لنقل روادها إلى محطة الفضاء الدولية.

المصدر : الألمانية