أعلن مكتب حاكم ولاية تكساس الأميركية أن شركة "سبيس إكس" الخاصة لاستكشاف الفضاء اختارت موقعا في جنوب الولاية لبناء منصة تجارية لإطلاق أقمار اصطناعية.

وأوضح بيان صادر عن مكتب الحاكم ريك بيري أن المكان المختار يقع في منطقة بروانسفيل جنوبي مدينة سان أنطوني قرب الحدود مع المكسيك، مضيفا أن المشروع سيكون أول منصة تجارية في العالم لإطلاق الصواريخ.

وذكر البيان أن تكساس ستقدم 2.3 مليون دولار لجذب مشروع بناء المنصة إلى الولاية، كما ستقدم 13 مليون دولار إضافية لإقامة البنية التحتية، لافتا إلى أن المشروع سيطلق أقمارا اصطناعية تجارية.

وقال بيري "إن تكساس كانت في مقدمة الجهود الأميركية لاستكشاف الفضاء منذ عقود، وبالتالي فمن المناسب أن تختار شركة سبيس إكس ولايتنا في الوقت الذي توسع فيه من آفاق رحلات الفضاء التجارية".

وكان مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الواقع في مدينة هوستون بتكساس يمثل محورا لاستكشاف "سبيس إكس" الفضاء بسفن فضائية مأهولة منذ المشروعات المبكرة للوكالة.

يذكر أن شركة "سبيس إكس" التي تأسست عام 2002 -ومقرها ولاية كاليفورنيا- كانت أول شركة خاصة تطلق صاروخا يعمل بالوقود السائل إلى الفضاء وتعيده.

وتعاقدت الشركة مع وكالة ناسا لاستخدام سفينة الفضاء "دراغون" التي طورتها الشركة، ويمكن إعادة استخدامها وذلك لتسهم في محطة الفضاء الدولية التي تعد بمثابة معمل أبحاث فضائي.

المصدر : الألمانية