سيارة دون سائق ببريطانيا في 2015
آخر تحديث: 2014/8/3 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/3 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/8 هـ

سيارة دون سائق ببريطانيا في 2015

قد يأتي وقت تزاحم فيه السيارات دون سائق السيارات التقليدية (الأوروبية-أرشيف)
قد يأتي وقت تزاحم فيه السيارات دون سائق السيارات التقليدية (الأوروبية-أرشيف)

محمد أمين-لندن

ستحتضن شوارع بريطانيا قريبا ولأول مرة في تاريخها سيارات دون سائق، إذ سيشاهد زوار المملكة المتحدة السيارات تسير وحدها دون وجود أي إنسان خلف المقود، لكن هذا يحتاج حسب القائمين على مشروع هذه السيارات المنتظرة إلى مزيد من الاختبارات، حيث ستجرب هذه السيارات أولا في مدن بريطانية خارج العاصمة قبل اعتمادها في لندن.

وبين الترقب والتشوق لدى البريطانيين ومخاوف حقيقية لدى السائقين من تأثير هذا الابتكار الجديد على عملهم، أعلن وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل أن وزارته اتخذت تدابير جديدة أعطت بموجبها الضوء الأخضر لهذا النوع من السيارات للسير في الشوارع في يناير/كانون الثاني 2015.

وفي نص البيان الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، قال كيبل إنه اختير ثلاث مدن لبدء اختبار وتقييم هذه السيارات، وسيستغرق الأمر ما بين 17 شهرا و36 شهرا قبل تعميمها، كما أن الحكومة البريطانية ستشرع في إدخال تعديلات على القوانين بما يسمح بتسيير هذه السيارات في الشوارع العامة.

مكان الاختبار
وتوقعت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن تكون مدن مثل برمنغهام وليدز هي الخيار الأفضل لدى القائمين على المشروع لتجريب السيارات دون سائق بعيدا عن ازدحام وضوضاء العاصمة، وتشير إلى أن من التحديات المطروحة التأمين على هذه السيارات، حيث إن شركات التأمين قد تتضرر من جراء ارتفاع نسبة السلامة على الطرق.

وتنقل الصحيفة عن شركة تصنيع السيارات اليابانية نيسان قولها إنها ستطرح سيارات ذاتية القيادة في السوق بحلول العام 2020، لكن سيارات غوغل ذاتية القيادة بدأت تستعمل بالفعل منذ سنوات في الولايات المتحدة الأميركية، وقطعت أكثر من 300 ألف ميل (480 ألف كيلومتر) في شوارع كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية.

وتعتمد التقنية الجديدة على تحديد خط سير واضح من خلال نظام تحديد المواقع بالأقمار الصناعية يتم السيطرة عليها عن بعد، وتحديد إحداثيات وخط سيرها باستعمال هذه التقنية وصولا إلى الوجهة المقصودة.

فوائد عديدة
وفي حديث للجزيرة نت، قال محمود شتات خبير الطاقة والتكنولوجيا المتجددة والباحث بجامعة نوتنغهام أن للسيارات دون سائق فوائد كثيرة، أهمها خفض الحوادث التي تؤدي إلى الوفاة نتيجة الخطأ البشري، وكذلك الحفاظ علي البيئة عبر خفض انبعاثات ملوثات الهواء، وخصوصا غاز ثاني أوكسيد الكربون، والتحكم الدقيق في التسارع والفرملة عبر نظام تحكم حاسوبي متكامل يعتمد على أجهزة استشعار ليزرية وكاميرات فيديو ورادار لرصد حركات السيارات الأخرى والدراجات والمارة.

محمود شتات:
للسيارات دون سائق فوائد كثيرة أهمها خفض الحوادث التي تؤدي إلى الوفاة نتيجة الخطأ البشري، وكذلك الحفاظ علي البيئة عبر خفض انبعاثات ملوثات الهواء

ويضيف شتات أن هذه السيارات ستقتصد أيضا في استهلاك الوقود، لأن كل شيء محسوب وبدقة، وقد يفوق نسبة التوفير 20%، ويرى الخبير أنه ومن خلال دمج واستغلال تكنولوجيا الطاقة المتجددة والبديلة في تشغيل هذه السيارة، مثل الطاقة الشمسية والوقود الحيوي، فإن آفاق الحفاظ على الطاقة واعدة جدا.

ويتوقع شتات أن تشهد السنوات القليلة المقبلة تطورا ملحوظا، ولا سيما عبر دمج تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة مع تكنولوجيا المحرك الصديق للبيئة في شكل سيارة صديقة للبيئة مما سيتيح أشكالا جديدة من التفاعل بين الإنسان والآلة من أجل الاستخدام الأمثل للطاقة البديلة، الدي سيساهم بدوره في الحفاظ على البيئة والتقليل من مشاكل الانحباس الحراري.

خطط شركات
وقد قامت شركات سيارات عريقة في العالم، مثل مرسيدس وجنرال موتورز وأودي باختيار نظم قيادة دون سائق، إذ تمتلك الأخيرة سيارة تحت الاختبار يمكنها التعامل مع الازدحام المروري عند الإشارات لتعرف متى تنطلق ومتى تتوقف دون تدخل بشري.

وسبق لعدد من الخبراء في قمة المدن العالمية أن أشاروا العام الماضي إلى أن من شأن السيارات دون سائق أن تقلل الازدحام المروري في شوارع المدن الكبرى بنسبة 80%.

المصدر : الجزيرة

التعليقات