قالت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية إنه يتعين على الراغبين في اقتناء كاميرات الحركة عدم التركيز على دقة وضوح الكاميرا فقط، بل ينبغي الاهتمام بمعدل البيانات أيضاً.

وأوضحت الهيئة أنه كلما زاد معدل بيانات الصور التي يتم التقاطها، زادت سلاسة عرض صور المغامرات والمقاطع الزاخرة بالحركة.

وقامت الهيئة الألمانية باختبار 12 طرازا من الكاميرات المخصصة للمغامرات والاستخدامات الشاقة، وجاءت نتائج الاختبار "جيدة"، ولم تحصل على تقييم "جيد جداً" في ما يتعلق بجودة الفيديو سوى كاميرا واحدة.

وأشار خبراء الهيئة إلى أن كاميرات الحركة الصغيرة لا يمكنها منافسة تلك الأكبر في ما يتصل بثبات الصورة وحساسية الضوء، وشددوا على ضرورة أن يقتصر استخدام كاميرات الحركة على الظروف والمواقف القصوى، عندما يتعلق الأمر بالرغبة في التقاط صور مليئة بالحركة.

أما عندما يرغب المستخدم في التقاط صور هادئة بجودة فائقة، فإن الخبراء الألمان ينصحونه باستعمال كاميرات الفيديو التقليدية أو كاميرات رقمية جيدة.

وقد احتلت المراتب الخمس الأولى كاميرات سوني "أتش دي آر- أيه إس 100 في" و"غارمين فيرب إيلايت" و"غارمين فيرب" والإصدار الأسود والفضي من كاميرا "إيرو 3+".

 

المصدر : الألمانية