بينت دراسة ألمانية أن 49% من الآباء الألمان لديهم انطباع بأنهم لا يعرفون ما يفعله أبناؤهم على الإنترنت، رغم أن الكثير منهم يساورهم القلق بشأن نشاط أبنائهم بالشبكة العنكبوتية.

وأوضحت الدراسة التي أجراها معهد الينسباغ الألماني المتخصص أن الأطفال يستخدمون الإنترنت يوميا، ومع ذلك لا يأخذ الكثير من الآباء المخاطر التي تتربص بأبنائهم على محمل الجد.

وأكد اثنان من كل ثلاثة من المشاركين في الدراسة خشيتهم من أن أبناءهم يضحون بالكثير من أجل الإنترنت أو أنهم يتصفحونه فترات طويلة.

وعبر 62% من المستطلعة آراؤهم عن خشيتهم من تعرض أبنائهم للدردشة مع مجرمين، بينما أبدى 58% قلقهم من وصول صور لأطفالهم للإنترنت دون موافقتهم.

واستندت الدراسة إلى 1503 مقابلات مع شريحة شاملة من المجتمع الألماني بدءا من سن 16 عاما، بالإضافة إلى استطلاع آراء آباء أطفال في سن 6 إلى 17 عاما.

المصدر : الألمانية