توقع تقرير صادر عن معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات اختفاء عجلة القيادة من السيارات الحديثة بعد عام 2035، وجاء ذلك بناء على مسح بشأن مستقبل السيارات ذاتية القيادة.

وشمل المسح مائتي باحث وأكاديمي وطالب جامعي وأعضاء جمعيات السيارات ومؤسسات حكومية والعاملين في مجال السيارات.

وأظهر المسح اتفاق المشاركين فيه على اختفاء العديد من الخصائص الحالية في السيارات في غضون السنوات العشرين المقبلة.
 
واتفق أغلب المشاركين على اختفاء المرايا الخلفية والأبواق ومكابح الطوارئ من السيارات بحلول 2030 في حين ستختفي عجلة القيادة ودواسة الوقود والمكابح بحلول 2035.

ومع التطورات التي جرت في مجال تطوير تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، يعتقد أكثر من 75% من المشاركين في المسح أن جميع الولايات الأميركية ستصدر القوانين اللازمة للسماح باستخدام السيارات ذاتية القيادة داخل هذه الولايات خلال هذه الفترة الزمنية.

وصنف المشاركون في المسح ستة معوقات تحول دون الانتشار الكامل للسيارات بدون سائق من أبرزها المسؤولية القانونية وصناع القرار وتقبل العملاء، بينما تشمل العوائق الأقل أهمية تكلفة السيارة والبنية الأساسية المطلوبة والتكنولوجيا.

وذكر موقع "موتور تريند" أن شركات صناعة السيارات اتخذت بالفعل خطوات كبيرة على درب تحويل حلم السيارة بدون سائق إلى حقيقة.

وبدأت نيسان موتور اليابانية تطبيق تكنولوجيا المرايا الخلفية الذكية في بعض الطرز خارج اليابان، كما تعكف شركة غوغل على مشروع لتطوير السيارة ذاتية القيادة.

المصدر : الألمانية