تمكنت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء "ناسا" من إرسال مقطع فيديو من الفضاء إلى الأرض باستخدام تقنية "اتصالات الليزر" الجديدة التي توفر سرعات نقل أعلى مقارنة بتقنية الأمواج الراديوية التقليدية.

وبلغت مدة المقطع الذي عنون بـ "أهلا بالعالم" 37 ثانية، واستخدمت "ناسا" لنقله أداة جديدة للاتصالات الليزرية أطلقت عليها اسم "الحمولة البصرية لعلوم اتصالات الليزر".

وأرسلت "ناسا" شعاع ليزر مسافة 418 كلم من محطة الفضاء الدولية إلى "مختبر تلسكوب الاتصالات البصرية" بمدينة رايتوود بولاية كاليفورنيا الأميركية.

واستغرق نقل مقطع الفيديو من الفضاء إلى المحطة الأرضية 3.5 ثوانٍ فقط، وهو أسرع بكثير مقارنة بالطرق المستخدمة سابقا من قبل العلماء.

وقال مدير بعثة "أوبايلس" لدى "مختبر الدفع النفاث" التابع لناسا إن كمية هائلة من البيانات يتم جمعها في الفضاء، وهناك ضرورة لنقلها كلها إلى الأرض، مضيفا أن الاتصالات الليزرية بديل أسرع بكثير من الأمواج الراديوية التقليدية التي يتم استخدامها للتواصل مع الأرض.

كما أشار مات أبراهامسون إلى أن ناسا تتطلع إلى تجربة أداة الاتصالات الليزرية الجديدة خلال الأشهر القادمة، معربا عن الأمل في أن تقود النتائج إلى قدرات أفضل للاتصالات البصرية يمكن استخدامها في بعثات استكشاف الفضاء البعيد.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية