قال تقرير لبرنامج رحلات الفضاء المأهولة إنه يجب على الولايات المتحدة أن تجعل المريخ هدفها النهائي، وتفتح الباب للتعاون مع الصين وشركاء آخرين.

وأوصى التقرير -الذي أعده المجلس الوطني للأبحاث بناء على طلب إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"- بنهج ينطلق نحو المريخ لبناء المعرفة التكنولوجية من خلال سلسلة من المهام الأولية المحددة بوضوح.
 
وأضاف التقرير -الذي جاء في 286 صفحة- أن كل الخيارات تبدأ من محطة الفضاء الدولية، ويشمل أحد المسارات خطة "ناسا" الحالية لالتقاط أحد الكويكبات آليا وإعادة توجيهه إلى مدار مرتفع حول القمر وإرسال رواد فضاء لدراسته.

ويقترح التقرير مواصلة إرسال رحلات إلى قمري المريخ (ديموس وفوبوس) ثم إلى مدار المريخ، ثم في نهاية المطاف إلى سطح الكوكب الأحمر.

وقال جوناثان لونين رئيس الجنة التي أعدت التقرير إن مسارين آخرين سيكونان أقل استعانة بالتكنولوجيا.

وأكد التقرير أن العلاقات الحالية للولايات المتحدة مع الصين تحتاج إلى إعادة تقييم، قائلا "إنه في ضوء التطور السريع في قدرات الصين في مجال الفضاء سيكون من مصلحة أميركا إدراجها في الشراكة الدولية المستقبلية".

وذكرت ناسا في بيان أن هناك توافقا في الآراء على أن الهدف يجب أن يكون توجيه رحلات مأهولة إلى المريخ تكمل المسارات الموجودة في النهج الحالي لها.

المصدر : رويترز