أعد مركز الفضاء الألماني نموذج تضاريس لخريطة ثلاثية الأبعاد للأرض باتت اليوم متاحة لعموم الناس، ووصف المشرفون على المشروع -الذي استغرق أربع سنوات- النتائج التي توصلوا إليها بالمذهلة.

ويظهر قمران اصطناعيان ألمانيان وضع داخلهما رادار نموذجين في تشكيل معقد على ارتفاع 514 كيلومترا من متنزه سلسلة جبال فلندرز الوطني في أستراليا ومتنزه الأراضي الوعرة الوطني "بادلاندس" في الولايات المتحدة.

ويعمل الرادار في جميع أحوال الطقس وهو يدور حول الأرض، بينما يتحرك القمران حول بعضهما في شكل حلزوني.

ومنذ بداية المشروع في 3 يونيو/حزيران 2010 قطع القمران "تان ديم- إكس" و"تيرا سار- إكس" مسافة ثمانمائة مليون كيلومتر، ومسحا سطح الأرض بأكملها أكثر من مرتين، وفقا لما أفاد به مركز الفضاء الألماني.

وقالت المتحدثة باسم المركز مانويلا براون إن من بين تطبيقات صور الأقمار الاصطناعية تحديد مناطق الفيضانات المحتملة ووضع إستراتيجيات لتصريف مياه الفيضانات، لافتة إلى أن هذه الصور تظهر حتى الحد الأدنى من اختلافات التضاريس في الشوارع والميادين.

ومن المقرر الانتهاء من عمل الخريطة الطبوغرافية الجديدة من أجل الاستخدام العلمي لها بحلول نهاية عام 2015.

المصدر : الألمانية