ذكرت بوابة الاتصالات "Teltarif.de" الألمانية أن الكابل يعد أفضل الوسائل لعرض محتويات شاشة الهواتف الذكية على جهاز التلفاز، وذلك لمشاهدة بعض مقاطع الفيديو أو الاطلاع على العروض التقديمية.

وأكدت البوابة الألمانية أنه عادة ما يعمل الاتصال عن طريق الكابل بشكل أكثر وثوقية من الاتصال اللاسلكي، مضيفة أن أسهل طريقة لنقل البيانات تتمثل في استعمال كابل "أتش دي أم آي" رغم أن المخرج اللازم لهذا الكابل لا يتوفر إلا في عدد محدود من الهواتف الذكية الحالية.

وتتمتع أحدث طرازات (موديلات) شركة أبل الأميركية مثلا بـ"أدبتر" يتيح توصيل منفذ "Lightning" بمنفذ "أتش دي أم آي"، ويمكن لأصحاب الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية المزودة بنظام "غوغل أندرويد" الاعتماد على معيار "SlimPort" أو "أم أتش أل" إذا كانت الأجهزة المحمولة تدعم هذه التقنيات.

وتعول معظم الأجهزة المحمولة المزودة بنظام تشغيل غوغل أندرويد على تقنية "Miracast" لنقل البيانات لاسلكياً، غير أن أجهزة التلفاز التي تدعم هذه التقنية لا تزال محدودة للغاية، ولذلك يمكن تزويدها بهذا المعيار بشكل لاحق عن طريق "أدبتر".

وتقول بوابة الاتصالات الألمانية إن جودة الصورة التي يتم نقلها بهذه الطريقة لا تكون مثالية في كثير من الأحيان، فضلاً عن وجود مشكلات فيما يتعلق بتوافق الأجهزة التي ترجع إلى شركات مختلفة.

في المقابل، تتم عملية نقل البيانات لاسلكياً من الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية إلى أجهزة التلفاز بصورة أفضل عن طريق معيار أبل "AirPlay"، ولكن يتعين على المستخدم توصيل جهاز التلفاز بمشغل الشبكة "أبل تي في".

المصدر : الألمانية