كشفت شركة الإلكترونيات الأميركية أبل في مؤتمرها السنوي للمطورين أمس الاثنين بسان فرانسيسكو عن أنظمة تشغيل جديدة لأجهزة الحاسوب الشخصي ماك والهواتف الذكية "آي فون" والحاسوب اللوحي "آي باد".

ويحمل النظام الجديد اسم "يوسي مايت" نسبة للمتنزه الشهير في ولاية كاليفورنيا، ومن المقرر طرحه بالأسواق مجانا في الخريف المقبل حيث يتميز بتصميم أفضل وتقديم نتائج بحث أفضل تضاهي بطاقات المعلومات التي تقدمها نتائج بحث خدمة "غوغل ناو".

ويدمج نظام التشغيل الجديد بين أجهزة أبل المختلفة حيث يتيح تحويل المستخدم من جهاز إلى آخر بصورة سلسة.

يذكر أن نظام التشغيل "آي أو إس 8" يستخدم مع أجهزة آي باد وآي فون، وهو يتيح قدرة على تبادل المعلومات التفاعلية ويمنح المستخدمين إمكانية الرد على الرسائل مباشرة من شاشاتهم المغلقة.

وقال الرئيس التنفيذي لأبل تيم كوك إن الشركة باعت حتى الآن أكثر من 800 مليون جهاز يعمل بنظام التشغيل آي أو إس، منها 500 مليون جهاز آي فون.

كما كشفت أبل في مؤتمرها عن لغة برمجة جديدة حملت اسم "سويفت "Swift"، وقالت الشركة إن هذه اللغة ستسمح للمطورين بكتابة تطبيقات موجهة لنظام آي أو إس ونظام ماك بأسرع وقت ممكن وبأقل نسبة أخطاء.

وتعمل اللغة الجديدة بشكل متوافق مع بيئتي "Cocao" و""Cocao Touch اللتين تبنى عليهما أساسا جميع تطبيقات أجهزة آي أو إس وبرامج نظام ماك.

وتسعى أبل من خلال اللغة الجديدة إلى استبدال لغتي "بايثون" و"Objective-c" حيث تعد الأخيرة لغة البرمجة الرسمية المستخدمة في تطوير تطبيقات لمنتجات الشركة.

وستسمح اللغة الجديدة بالاستفادة من بايثون وObjective-c دون الدخول في تعقيداتهما مما سيمكن من تطوير التطبيقات بشكل أسرع وبنسبة أخطاء أقل.

وذكرت أبل أن اللغة الجديدة تنجز عملية ترتيب العناصر المعقدة بشكل أسرع أربع مرات تقريبا، فضلا عن سرعة تشفير أسرع بـ220 مرة مقارنة بلغة بايثون.

"هوم كيت" منصة برمجية ستضاف لنظام تشغيل الأجهزة المحمولة (أسوشيتد برس)

خاصية جديدة
لكن المطورين بإمكانهم الاستعانة بدليل التطوير الذي نشرته الشركة على متجر "آي تونز" مجانا، علاوة على إمكانية كتابة التطبيقات باستخدام اللغة الجديدة والقديمة معا في الوقت نفسه دون أي مشاكل أو تعارض.

في سياق المستجدات أيضا أعلنت شركة أبل عن خاصية جديدة في نظام تشغيل الأجهزة المحمولة "آي أو إس 8" للتحكم بالأجهزة المنزلية عبر منصة برمجية أطلقت عليها اسم "هوم كيت HomeKit".

وستمكن الخاصية الجديدة المستخدم من التحكم في إقفال الأبواب ومستوى الإضاءة في المنزل عبر استخدام أجهزة أبل المحمولة التي ستعمل بنظام "آي أو إس 8".

وأوضح كريغ فيديريغي النائب الأول لرئيس هندسة البرمجيات في شركة أبل أثناء الكلمة الافتتاحية للمؤتمر أن المستخدم سيتمكن من جمع الأجهزة المنزلية في مجموعات محددة، فمثلا عندما يريد النوم يقول لجهاز الآيفون أو الآيباد الخاص به "الاستعداد للنوم"، سيخفض مستوى الإضاءة وتقفل الأبواب أتوماتيكيا.

وأعلن كريغ عن خطط أبل لإطلاق برنامج ترخيص لمنصة HomeKit الذي من شأنه التأكد من دعم منتجات الشركات للمنصة ومزاياها الجديدة.

ويرى المحللون أن المنازل الذكية تقدم فرصا كبيرة للشركات التقنية بما فيها الشركات العاملة في مجال أجهزة التلفاز وأنظمة الأمن للأجهزة المنزلية ونظم الإضاءة وآلات الغسل وغيرها، حيث ستتصل تلك الأجهزة بما بات يعرف بـ"إنترنت الأشياء" وللمستخدم أن يتحكم فيها عن طريق جهاز لوحي أو هاتف ذكي.

المصدر : الألمانية,البوابة العربية للأخبار التقنية