أبل وغوغل وسامسونغ تتسابق على تطبيقات الصحة
آخر تحديث: 2014/6/23 الساعة 23:16 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/23 الساعة 23:16 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/25 هـ

أبل وغوغل وسامسونغ تتسابق على تطبيقات الصحة

تعمل شركات أبل وسامسونغ إلكترونيكس وغوغل على تطويع خبراتها باتجاه ابتكار تطبيقات يمكن أن تحوّل منتجات التقنية القابلة للارتداء كالساعات والأساور، من عجائب يتباهى بها الناس إلى ضروريات صحية.

ومنذ سنوات طوال تبحث شركات التقنية الطبية عن سبل تسمح لمرضى السكري بفحص مستوى السكر في الدم بسهولة، لكنها لم تصادف نجاحا يذكر. واليوم اتجهت أكبر شركات تقنية الهواتف المحمولة في العالم لإنجاز هذه المهمة.
   
ويقول مسؤولون مطلعون على خطط أبل وسامسونغ وغوغل إن الشركات الثلاث اتجهت بدرجات متفاوتة لتعيين متخصصين في الطب ومهندسين وللاستفسار من الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة عن أسس الرقابة والإشراف.

وقد تكون الدفعة الأولى من ناتج هذه التقنية محدودة، لكن شركة "غلوبال داتا" للأبحاث تقول إن الشركات قد تتنافس في نهاية الأمر في سوق لمتابعة مستوى السكر في الدم تتجاوز قيمتها 12 مليار دولار على مستوى العالم بحلول العام 2017.

ويبلغ عدد المصابين بداء السكري في الولايات المتحدة 29 مليونا، وكلف هذا المرض الاقتصاد الأميركي نحو 245 مليار دولار عام 2012 بزيادة نسبتها 41% على مدى خمس سنوات.

ويضطر كثيرون من أصحاب هذا المرض لوخز أصابعهم مرات عدة قد تصل إلى عشر مرات في اليوم الواحد لقياس مستوى نوع من السكر يطلق عليه الغلوكوز في الدم.

أما التقنية التي لا تشمل الوخز فقد تأخذ أشكالا كثيرة، إذ يمكن أن تسحب الكهرباء أو الموجات الصوتية على سبيل المثال الغلوكوز عبر الجلد لقياسه.

كورتني لياس:
اقتران الهواتف المحمولة بقياس الغلوكوز زيجة مباركة

زيجة مباركة
وقال جون سميث كبير المسؤولين العلميين في شركة "لايف سكان" التي تورد منتجات قياس السكر في الدم، "إن كل الشركات الكبرى تريد قياس الغلوكوز من خلال هواتفها، وإذا أتقنت ذلك فالعائد سيكون هائلا".

من جانبها ذكرت مديرة وحدة أجهزة الكيمياء والسموم بإدارة الأغذية والعقاقير الأميركية كورتني لياس أن اقتران الهواتف المحمولة بقياس الغلوكوز "زيجة مباركة".

وقد أعلنت غوغل جانبا من خططها وطورت عدسات لاصقة "ذكية" تقيس السكر في الدم. وفي مدونة تضم تفاصيل خططها لهذه العدسات، وصفت الشركة نظاما يعمل بتقنية الأيدي يمكنه أن يحذر من ارتفاع مستوى السكر في الدم أو انخفاضه بإطلاق أضواء صغيرة.

وتستخدم العدسات رقائق إلكترونية ووحدات استشعار متناهية الصغر لقياس مستوى السكر في الدموع.

وتتركز جهود أبل على ساعتها الإلكترونية "آي ووتش" التي من المقرر طرحها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وليس من الواضح ما إذا كان الإصدار الأول سيشمل قياس السكر.

وكانت سامسونغ من بين شركات التقنية الأولى التي أنتجت ساعة ذكية، لكنها فشلت في الانتشار، ومنذ ذلك الحين أنتجت الشركة منصة للتطبيقات الصحية المحمولة أطلق عليها اسم "سيمباند" يمكن استخدامها في الأساور الذكية أو غيرها من الأجهزة المحمولة.

وقالت مصادر إن سامسونغ تعمل مع شركات جديدة لتطوير نظام في ساعاتها الذكية "غالاكسي وير" يطلق تحذيرات لمستوى السكر في الدم.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات