استحوذت غوغل الثلاثاء على شركة سكاي بوكس للتصوير بالأقمار الاصطناعية مقابل خمسمائة مليون دولار، وذلك بهدف تعزيز خدمات خرائط غوغل وتحسين الاتصال بالإنترنت.

وقالت غوغل إن أقمار سكاي بوكس الاصطناعية ستساعد خدمة الخرائط (غوغل مابس) على توفير صور مباشرة بتفاصيل دقيقة.

وأضافت أنها تأمل في أن يتمكن فريق سكاي بوكس من المساعدة على تحسين الاتصال بالإنترنت والمساهمة بعمليات الإغاثة في حالات الكوارث.

من جانبها، أعلنت شركة سكاي بوكس أنها سعيدة بهذا الاستحواذ، وأشارت إلى الرحلة التي بدأتها قبل خمس سنوات لإحداث ثورة في الوصول إلى المعلومات.

وأوضحت الشركة أنها قامت ببناء وإطلاق أصغر الأقمار الاصطناعية في العالم والقادرة على تصوير صور عالية الدقة، إضافة إلى مقاطع الفيديو بشكل يومي.

واعتبرت أن الوقت مناسب الآن للانضمام إلى غوغل كي تتمكن من تسريع رؤيتها الطموحة، وفق تعبيرها.

عشرات الأقمار
وفي سياق ذي صلة، تنوي شركة غوغل إطلاق 180 قمرا اصطناعيا ستتيح الاتصال بالشبكة العنكبوتية من أي مكان على سطح الكرة الأرضية.

وسيكلف هذا المشروع غوغل حوالي مليار دولار، وقد لاقى الترحيب من المستخدمين والشركات إلا أن البعض رأى فيه شيئا من الاحتكار.

وكانت غوغل أعلنت في أبريل/نيسان الماضي شراء شركة "تيتان إيروسبيس" التي تنتج أقمارا اصطناعية تعمل بالطاقة الشمسية وتقدم خدمات نقل البيانات حول العالم.

وتبحث الشركة عن طرق جديدة لتوفير خدماتها الإلكترونية للمستخدمين ولمساعدة الذين يعيشون في المناطق الريفية والمناطق النائية على الاتصال بالإنترنت.

المصدر : الجزيرة + وكالات