أعلنت شركة إيباي للتجارة الإلكترونية أن متسللين تمكنوا من اختراق شبكتها قبل ثلاثة أشهر وسرقة بيانات 145 مليون مستخدم من قاعدة البيانات، تتضمن عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور لحساباتهم.

وقالت الشركة إن كلمات المرور كانت ضمن البيانات المسروقة في الهجوم الذي نفذه متسللون خلال الفترة ين أواخر فبراير/شباط ومطلع مارس/آذار، لكن المتحدثة باسم إيباي، أماندا ميلر، أكدت أن كلمات المرور مشفرة وأنه ما من سبب يدفع الشركة للاعتقاد بأن المتسللين فكوا الشفرة "لأنه ليس سهلا عمل ذلك".

واستنادا إلى عدد الحسابات التي تعرضت للاختراق فإن هذا على الأرجح أحد  أكبر الاختراقات الإلكترونية في تاريخ الشركة التي نصحت عملاءها بتغيير كلمات المرور الخاصة بهم على الفور، على اعتبار أن ذلك يعد الممارسة الأفضل في هذه الحالة، كما أنه سيساعد في تحسين أمان مستخدمي الموقع.

وأوضحت أن المهاجمين تمكنوا من الوصول إلى قاعدة البيانات بعد الحصول على عدد صغير من معلومات الدخول الخاصة بعدد من موظفيها، مما سمح لهم بالوصول إلى أنظمتها.

وقالت إن المتسللين نسخوا قاعدة لبيانات المستخدمين تحتوي على كلمات المرور وعناوين البريد الإلكتروني وتواريخ الميلاد وعناوين البريد العادي والبيانات الشخصية، لكنهم لم يحصلوا على البيانات المالية مثل أرقام بطاقات الائتمان، مؤكدة أنه لا يوجد دليل على أن سرقة الحسابات قد أثرت حتى الآن على أي من عملاء إيباي.

وتكمن مخاوف اختراق إيباي نظرا لأن الأخيرة تملك خدمة المعاملات المالية "بايبال" التي يتم من خلالها تخزين معلومات البطاقات الائتمانية للمستخدمين وإتمام عمليات الشراء الإلكتروني، لكن إيباي أكدت أن بيانات "بايبال" تخزن في مكان منفصل ومشفرة، وأنه لا دليل على أن المهاجمين تمكنوا من الوصول إليها.

وتعتبر إيباي من أضخم المتاجر الإلكترونية على الإنترنت وسط منافسة من متاجر أخرى مثل أمازون، ونيوإغ، وبست باي، وغ، ومتجر علي بابا الصيني، ومثلت تجارتها في عام 2013 ما قيمته 212 مليار دولار في مختلف الأسواق والخدمات الأخرى.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز