أظهرت صور التقطها التلسكوب الفضائي هابل ونشرت الخميس، أن أبرز سمة تميز كوكب المشتري -وهي بقعة حمراء عملاقة أكبر حجما من الأرض- آخذة في الانكماش.

وما يطلق عليها "البقعة الحمراء الكبرى" هي عاصفة عنيفة ذهبت تقديرات في أواخر القرن الثامن عشر إلى أن قطرها حوالي 40 ألف كيلومتر، أو أكبر ثلاث مرات من كوكب الأرض. 

وتبدو العاصفة -وهي الأضخم في النظام الشمسي- كتجويف أحمر عميق محاط بطبقات من ثلاثة ألوان هي الأصفر الباهت والبرتقالي والأبيض.

وقال علماء في الفلك بوكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" إن السرعة داخل العاصفة تقدر بمئات الأميال في الساعة. 

وعند مرور مركبات الفضاء فويغر التابعة لناسا بالكوكب عامي 1979 و1980، كان قطر البقعة قرابة 22.5 ألف كلم. 

لكن صورا جديدة التقطها تلسكوب الفضاء هابل أظهرت أن البقعة الحمراء أصغر مما كانت عليه في أي وقت مضى، حيث وصل قطرها إلى أقل من 16.1 ألف كلم، كما أن شكلها يبدو أكثر استدارة الآن.

ولا يعرف العلماء على وجه اليقين سبب انكماش البقعة بمعدل ألف كيلومتر سنويا. 

وقالت إيمي سايمون عالمة الفلك بمركز جودارد لرحلات الفضاء في غرينبلد بولاية ميريلند في بيان، "تتغلغل دوامات صغيرة للغاية فيما يبدو إلى داخل العاصفة، ربما تكون مسؤولة عن التغير المتسارع عبر الإخلال بالقوى المحركة الداخلية للعاصفة".

وتخطط سايمون وزملاؤها لإجراء دراسات متابعة لكشف ما يحدث في الغلاف الجوي لكوكب المشتري، وهو ما يستنزف طاقة العاصفة ويتسبب في انكماشها.

المصدر : رويترز