قضت محكمة العدل الأوروبية أمس الثلاثاء بأنه يتعين على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث الأخرى على شبكة الإنترنت مسح الروابط الخاصة بالبيانات الشخصية القديمة التي تظهر في صفحة نتائج البحث الخاصة بها إذا طلب منها المستخدم ذلك.

وجاء هذا القرار ليفصل في نزاع بين الشركة الأميركية وسلطات حماية البيانات الإسبانية كان مصدره الأول رجل إسباني تم نشر اسمه في صحيفة عام 1998 بصفته مالك عقار سيتم عرضه في مزاد علني لتسديد ديونه. وقد استمرت الروابط المتعلقة بهذه المعلومات تظهر في صفحات محرك البحث غوغل عند البحث عن اسمه بعد ذلك بسنوات.

ووقفت هيئة حماية البيانات في إسبانيا إلى جوار الرجل في عام 2010، وأمرت غوغل بمسح الروابط، ثم حولت محكمة إسبانية القضية لمحكمة العدل الأوروبية لاستشارتها في الأمر. ولكن الأخيرة قررت -وفقا لقانون الاتحاد الأوروبي- أن محرك البحث غوغل هو المسؤول عن البيانات الشخصية التي تظهر على صفحاته.

وخلصت المحكمة إلى أن ذلك يتعارض مع الحقوق الأساسية للفرد، مضيفة أنه يجب أن يتمكن المواطنون من طلب مسح روابط تحتوي على بيانات غير كافية أو ليست ذات صلة أو لم تعد ذات صلة.

ويأتي هذا القرار رغم توصية أحد كبار المحامين بالمحكمة العام الماضي بأنه لا يجب أن تتحمل محركات البحث مسؤولية المعلومات التي تظهر في صفحات البحث.

يذكر أن المفوضية الأوروبية لشؤون المنافسة تحقق منذ سنوات في محرك البحث غوغل بعد تلقيها شكاوى من شركات عديدة بأن المحرك يهمل في صفحة نتائج البحث عرض النتائج المتعلقة بالشركات المنافسة مثل مايكروسوفت، وفاونديم البريطانية صاحبة موقع مقارنة الأسعار، وهوت مابس الألمانية لخرائط الإنترنت.

المصدر : الألمانية