سوني تطور شريطا مغناطيسيا بسعة 185 تيرابايتا
آخر تحديث: 2014/5/12 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/12 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/14 هـ

سوني تطور شريطا مغناطيسيا بسعة 185 تيرابايتا

الشريط المغناطيسي الجديد يتيح سعة تخزينية تزيد 74 مرة على الأشرطة المغناطيسية التقليدية (الألمانية)
الشريط المغناطيسي الجديد يتيح سعة تخزينية تزيد 74 مرة على الأشرطة المغناطيسية التقليدية (الألمانية)

كشفت شركة سوني اليابانية عن تطويرها شريطا مغناطيسيا مبتكرا ذا سعة تخزينية هائلة إذ يتسع لـ185 تيرابايتا من البيانات، وهي سعة تزيد 74 مرة عن سعة الأشرطة المغناطيسية المستخدمة حاليا، مسجلة بذلك رقما قياسيا جديدا في فئة أعلى سعة تخزين لشريط مغناطيسي.

وأوضحت الشركة أنها تمكنت من تحقيق هذا الإنجاز الجديد عبر تخزين 148 غيغابايتا في كل بوصة مربعة على الشريط المغناطيسي، في حين أن الأشرطة المغناطيسية الحالية تتيح تخزين غيغابايتين فقط في البوصة المربعة.

وللمقارنة فإن أقراص بلوراي القياسية الحالية ذات الطبقتين تتسع لخمسين غيغابايتا من البيانات، أي أن الشريط المغناطيسي الجديد يتسع لنحو 3790 قرصا بلورايا.

وتم الاعتماد في تطوير هذا الشريط على تقنية تفريغ هوائي جديدة مكنت من وضع جزيئات مغناطيسية دقيقة ذات متوسط قياس يبلغ 7.7 نانوميترات على "طبقة مغناطيسية رقيقة"، ومن أجل تحديد السعة النهائية للشريط استعانت سوني بـ"أداة تقييم وتسجيل استكشافية" من شركة آي بي أم الأميركية.

ويذكر أن الرقم القياسي السابق لأعلى سعة تخزين على شريط مغناطيسي مسجلة عام 2010 باسم شركتي فوجي فيلم اليابانية وآي بي أم، حيث طورت الشركتان شريطا يتسع لـ35 تيرابايتا من البيانات.

ولم تفصح الشركة اليابانية عن الموعد الدقيق للبدء في إنتاج الشريط المغناطيسي بشكل قياسي، لكنها تعتزم الدخول به في سوق وسائط التخزين الذي يبحث بشكل متزايد عن سعات أكبر لاستخدامها في مثل مراكز البيانات وأنظمة التخزين السحابي.

وستمكن هذه التقنية شركات مثل غوغل وفيسبوك اللتين تستخدمان مراكز بيانات ضخمة لتخزين ما يرفعه مستخدمو خدماتهما من صور وفيديوهات وملفات، من توفير سعات تخزينية أعلى باستخدام نفس المساحة التي تستعملها اليوم مراكز بياناتها، وتعتبر هذه المسألة مهمة على اعتبار أنه بحلول عام 2020 فإن حجم البيانات المتداولة عالميا سيصل إلى 40 زيتابايتا أو ما يعادل نحو 43 تريليون تيرابايت، أي نحو 5200 غيغابايت لكل شخص في العالم.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية