حققت شركة أوراكل الأميركية لصناعة البرمجيات نصرا قضائيا مهما في الطعن الذي تقدمت به أمام محكمة استئناف اتحادية في العاصمة الأميركية واشنطن ضد الحكم السابق المتعلق باستخدام شركة غوغل أجزاء من شفرة جافا البرمجية الخاصة بها في تطوير نظام التشغيل أندرويد.

وكانت أوراكل ادعت أمام محكمة المقاطعة في سان فرانسيسكو قبل عامين أن غوغل أثناء تطويرها أندرويد نسخت العديد من شفرات جافا -أكثر من 37 حزمة واجهة برمجة التطبيقات (API) و11 سطرا من شفرة جافا المصدرية- معتبرة أن تلك الشفرات خاضعة لحقوق الملكية الفكرية مثل أية ملكية فكرية أخرى، كما اتهمت غوغل بانتهاك براءات اختراع تتعلق بتقنية جافا، لكنها خسرت كلتا الدعويين.

وفي قرار من 69 صفحة قضت هيئة التحكيم في محكمة الاستئناف والمكونة من ثلاثة قضاة بأن بإمكان أوراكل المطالبة بحقوق الملكية الفكرية عن الأجزاء من برمجية جافا التي استخدمتها غوغل لتطوير أندرويد، والتي تقول أوراكل إن غوغل استخدمتها دون ترخيص منها.

وكانت هذه القضية محط انتباه كبرى شركات التقنية، حيث ضربت على وتر ما إذا كانت واجهات التطبيقات البرمجية المستخدمة من قبل المطورين للسماح للبرامج المختلفة بالتواصل بينها يمكن أن تكون محمية بحقوق الملكية الفكرية، وهي مسألة حكم القاضي وليام ألسوب عام 2012 بأنه لا يمكن إخضاعها لحماية الملكية الفكرية.

ويتيح الحكم الجديد -الذي ألغى الحكم السابق- لشركة أوراكل بالمطالبة بأكثر من مليار دولار على سبيل التعويض.

كما عالجت المحكمة مسألة أخرى تم طرحها في المحاكمة السابقة والتي تتعلق بما إذا كان استخدام غوغل شفرة جافا يندرج تحت حكم الاستخدام العادل، وهو أمر فشلت هيئة المحلفين قبل عامين بالتوصل إلى قرار بشأنه.

وقالت قاضية محكمة الاستئناف الاتحادية كاثلين أومالي "وجدنا أن محكمة المقاطعة فشلت بالتمييز بين ما هو محمي بحقوق الملكية الفكرية وبين نطاق السلوك الذي يشكل نشاطا مخالفا. كما أخطأت بتحديد مبادئ الاستخدام العادل"، وأضافت القاضية "توصلنا إلى أن الشفرة المذكورة وبناءها وتوابعها وتنظيم حزم واجهة برمجة التطبيقات الـ37 تخضع لحماية الملكية الفكرية".

وقد رحبت أوراكل بهذا القرار معتبرة أنه انتصار لكافة صناعة البرمجيات التي تعتمد على حماية الملكية الفكرية لشحذ الإبداع وضمان أن يكافأ المطورون على إنجازاتهم، حسب وصفها. معبرة عن ثقتها بأن المحكمة ستتخذ الإجراء المناسب لتقييد الاستخدام العادل الذي لا يهدف إلى حماية الاستخدام التجاري البحت للمواد المحمية بالملكية الفكرية، حسب قولها.

أما غوغل فعبرت بدورها في بيان عن خيبة أملها من الحكم، وقالت إنه يشكل سابقة مدمرة لعلم الحاسوب وتطوير البرامج، وأنها تدرس الخيارات المتاحة.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية