طارق أشقر-مسقط

أجمع مشاركون في مؤتمر حول تطبيقات الهواتف الذكية بالعاصمة العمانية مسقط على اتساع فرص استفادة المنطقة العربية من التطبيقات المختلفة للهواتف الذكية لتعزيز زيادة الإنتاج الاقتصادي بالمنطقة في وقت حقق فيه تصفح الإنترنت والبحث على الهواتف الذكية بمنطقة الخليج وحدها نسبة نمو وصلت إلى 110% بين عامي 2012-2013.

وأوضح المشاركون على هامش المؤتمر -الذي انطلقت أعماله الثلاثاء ضمن فعاليات معرض تقنية المعلومات والاتصالات "كومكس 2014" الذي جاء تحت شعار التحول الإلكتروني- أن الانتشار السريع لاستخدام الهواتف الذكية المتنقلة على حساب تراجع استخدام أجهزة سطح المكتب الثابتة يمكنه تقليل تكلفة تنفيذ برامج الحكومة الإلكترونية بالمنطقة.

وأكدوا أن زيادة الإنتاجية الاقتصادية ممكنة عبر تفعيل استخدامات تطبيقات الهواتف الذكية النقالة إذا ما تم تعزيز الثقة في تبادل البيانات المالية عبر الهواتف الذكية وتوفير نطاقات أوسع وأجيال أكثر تطورا وتوسيع قواعد الويب الخاصة بالهواتف النقالة وتجنب سوء استخدام الموظفين للهاتف النقال خلال ساعات العمل.

جانب من معرض كومكس
يركز على متطلبات الشباب (الجزيرة)

وفي حين أن الإحصاءات تشير إلى أن مبيعات الهواتف الذكية في العالم حققت العام الماضي بيع أكثر من تسعمائة مليون هاتف نقال من إجمالي 1.5 مليار جهاز، كشف المتحدثون أن أحدث مسح بسلطنة عمان بيّن أن أكثر من
90% من الأسر التي شملها المسح تمتلك هاتفا محمولا.

وفي تصريح للجزيرة نت أوضح مدير دائرة التحول للحكومة الإلكترونية بهيئة تقنية المعلومات في عمان سلطان الوضاحي أنه يتوقع خلال فترة وجيزة ألا تحتاج  كثير من المؤسسات الحكومية والخاصة إلى مواقع إلكترونية ثابتة، بل يمكنها الاعتماد على تطبيقات الهواتف الذكية لتمكنها من الوصول إلى مشتركيها وزبائنها.  

وحول ما يمكن أن يسببه الاستخدام الخاطئ للهواتف الذكية أثناء العمل من مضيعة للوقت وتعطيل للإنتاج، يرى الوضاحي أن هذه الظاهرة ثقافة مقرونة بحداثة التكنولوجيا ويمكن التغلب عليها بالتوعية وتوجيه سلوك الموظفين نحو الاستفادة من التطبيقات في ما يخص عمل المؤسسة أو الشركة فقط.

الإنتاجية الاقتصادية
وبشأن مدى حقيقة فاعلية الهواتف الذكية والنقالة وتطبيقاتها في زيادة الإنتاجية الاقتصادية، يرى المهندس بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في عمان عوف البلوشي أنه بالنظر إلى مستوى التغير في اتجاهات المجتمع وتحوله وميله لاستخدام تكنولوجيا المعلومات يمكن أن يعتبر ذلك الأمر مؤشرا له أهميته الاقتصادية.

 البلوشي شدد على أهمية احترام وقت العمل وحسن استخدام التقنية (الجزيرة)
وشدد البلوشي على أهمية احترام وقت العمل وحسن استخدام التكنولوجيا، منوها بأن سرعة الحصول على المعلومة والاطلاع عليها سيظلان حقا مكتسبا للجميع وفي أي وقت.

وفي سياق الفاعلية الاقتصادية لتطبيقات الهاتف النقال سواء كانت تستخدم نظام التشغيل أندرويد أو "آي أو إس" أو غيرهما، اعتبر راشد المعوشرجي من الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بدولة الكويت في حديثه للجزيرة نت أن التطبيقات المتعلقة بالتواصل الاجتماعي "بشكل عام" هي التي جذبت الناس في المنطقة العربية.

أما اقتصاديا فيرى المعوشرجي أن استخدام تطبيق مشاركة الصور "إنستغرام" -على سبيل المثال- أصبح أكثر اتساعا في مجالات التسويق والترويج الاقتصادي لأعمال المشاريع الصغيرة في الكويت لما يتيحه من إمكانية تحميل الصور الإعلانية مقارنة بغيره مثل فيسبوك أو تويتر، وفق قوله.

بدوره، يرى المحاسب في وزارة المالية بدولة الإمارات عبدالله الزعابي أن تطبيقات الهواتف النقالة الذكية مأمول فيها الإسهام بزيادة الإنتاج الاقتصادي طالما أنها أسهمت عمليا حتى الآن في تدفق المعلومات واختصار الوقت، مما يساعد على سرعة اتخاذ القرار الاقتصادي والتجاري.

ومن جمهورية إستونيا يعتقد كيلف بيهل الرئيس التنفيذي لمركز "سيرتفيكيشن سنتر ليمتد" في تالين بإستونيا أن معدلات إسهام تطبيقات الهواتف النقالة في القطاعات الاقتصادية على مستوى العالم
ما زالت لا تتعدى نسبة 50 إلى 60%، حيث إن استخدامها ما زال للترفيه أكثر من كونه اقتصاديا.


 

المصدر : الجزيرة