كشفت رسائل إلكترونية عرضت الجمعة في المحكمة التي تنظر بقضية براءات الاختراع بين أبل ومنافستها الكورية الجنوبية سامسونغ، أن بعض مسؤولي أبل ساورتهم مخاوف حقيقية إزاء الموقع التنافسي لهاتف "آيفون" في وجه الشعبية المتنامية للهواتف العاملة بنظام التشغيل أندرويد والتي تمتاز بشاشات أكبر وأسعار أقل.

فقد كشفت رسالة إلكترونية عام 2013 من فيل ستشيلر النائب الأول للرئيس لشؤون تسويق العالمي في أبل، أنه كان قلقا للغاية من الطريقة التي بدأ فيها المستهلكون ينظرون إلى آيفون مقارنة بسلسلة هواتف سامسونغ.

وهذه الرسالة، التي نشرها موقع "ريكود" المعني بشؤون التقنية، كانت موجهة لوكالة "ميديا آرتس لاب" التي كانت تدير إعلانات الشركة منذ العام 1997، وظهر فيها أن أبل كانت مستاءة جدا من مستواها في الإعلانات بداية العام الماضي مما جعلها تنظر في استبدال الوكالة المذكورة.

وجاء في تلك الرسالة "لقد شاهدت إعلان سامسونغ تمهيدا لطرح هاتفها وأطلق هذا اليوم... إنه جيد جدا ولا أملك إلا التفكير بأن أولئك الأشخاص يشعرون بذلك، في حين أننا نكافح من أجل الظفر بحصة مقنعة لآيفون".

وتعتبر هذه من الحالات القليلة التي تتكشف فيها بشيء من التفاصيل مخاوف أبل بشأن منافسيها.
وفي جزء آخر من الرسالة نشره موقع "سي نت" المعني بشؤون التقنية، كتب ستشيلر يقول "إن شيئا جذريا لا بد أن يتغير. سريعا".

كما أظهرت وثائق داخلية أخرى عرضت في المحكمة أثناء استجواب ستشيلر أن أبل تراقب النمو الإجمالي للهواتف الذكية المنافسة تقوده إما الهواتف الذكية ذات الشاشات الكبيرة (فابلت) والتي يتجاوز ثمنها 300 دولار، وإما تلك الأجهزة التي تكلف أقل من 300 دولار.

وكتب أحد أعضاء فريق المبيعات الخاص بالشركة في إحدى الوثائق التي أعدت كجزء من اجتماع مالي للعام 2014، "تحسنت الأجهزة الخاصة بالمنافسين على نحو كبير، وفي بعض الحالات طرأ تحسن حتى على أنظمتهم".

وتناولت الوثيقة مخاوف أخرى تساور أبل مثل أن منتجي الهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد، الذي تطوره شركة غوغل، ينفقون مبالغ ضخمة من المال على الإعلانات أو على شركات الاتصالات بغية جذب المستهلكين.

وفي مجموعة أخرى من الوثائق التي عرضت أمام المحكمة في وقت سابق، كانت هناك رسالة بريد إلكتروني من الرئيس التنفيذي السابق مؤسس أبل الراحل ستيف جوبز أرسلها لكبار موظفيه في أكتوبر/تشرين الأول 2010 ألقت نظرة معمقة على خطط الشركة المستقبلية.

وكانت الرسالة التي نشرها كاملة موقع "ذي فيرج" المعني بشؤون التقنية، مقسمة إلى عناوين رئيسية أحدها بعنوان "الحرب المقدسة مع غوغل"، وأن أبل "في خطر من التشبث بنموذج قديم لفترة طويلة"، إضافة إلى خطط الشركة المتعلقة بهاتفي آيفون 4إس وآيفون 5.

كما تطرقت رسالة جوبز إلى بعض قضايا المنافسة بما في ذلك وضع "إستراتيجية لمجاراة أندرويد" تركز على التنبيهات والكلام المنطوق وسيري (المساعد الرقمي في هواتف آيفون).

وقد تم كشف هذه الوثائق في اليوم الثاني من جلسة النظر في قضية سرقة براءات الاختراع التي رفعتها أبل ضد سامسونغ، مما يعني أننا قد نرى مزيدا من تلك الوثائق في الأيام القادمة.

المصدر : مواقع إلكترونية