كانت أول كاميرا عديمة المرايا ذات إطار كامل (full-frame) لشركة سوني مصممة لإثارة إعجاب المصورين الفوتوغرافيين، والآن تسعى الشركة اليابانية لإثارة إعجاب مصوري الفيديو بكشفها عن كاميرا ذات إطار كامل بقياس 35ملم وعدسات قابلة للتبديل تحمل الاسم "أي7إس" بإمكانها تصوير فيديو بدقة 4كي على عكس النموذجين السابقين أي7 وأي7آر.

ولم تكتف الشركة بذلك، بل أدخلت على الكاميرا تحسينا مهما وهو رفع درجة حساسية المستشعر (أيزو) إلى 409.600. وهي أقصى قيمة لنطاق الحساسية الممتد، ورغم أن النتائج عند هذا المستوى من الحساسية قد تبدو متذبذبة، فإنه رقم مدهش يعادل ما لكاميرا نيكون الاحترافية "دي4إس".

وبوجود درجة حساسية مثل تلك، فإن الكاميرا ستكون قادرة على الرؤية في الظلام (رغم أن تركيز الصورة عند مستوى إضاءة منخفض جدا قد يكون صعبا). وللوصول إلى هذه الدرجة من الحساسية فقد كان من الطبيعي أن تخفض سوني دقة المستشعر (عدد البكسلات في البوصة الواحدة). ولذلك تأتي الكاميرا أي7إس بدقة 12.2 ميغابكسلا مقارنة بـ24.3 و36.4 ميغابكسلا في الكاميرتين أي7 وأي7آر على التوالي.

وكما هو متوقع فإن الكاميرا تضم أيضا بعض مزايا تصوير الفيديو الموجهة للمحترفين، فعلى سبيل المثال لم يعد المصورون مقيدين باستخدام نسق التشفير "AVCHD" عند تسجيل الفيديو العالي الوضوح بعد الآن، إذ أصبح بإمكانهم استخدام التشفير "XAVC" أيضا الذي طورته سوني ويدعم تسجيل الفيديو بدقة 4كي بمعدل ستين إطارا في الثانية.

وتشير سوني أيضا إلى أن الكاميرا أي7إس هي أول كاميرا رقمية ذات إطار كامل تستخدم كامل عرض المستشعر عند تصوير الفيديو بدقة 4كي. وهذا يعني أن التحسينات في درجة الحساسية وعمق المدى سيكونان متاحين عند تسجيل الفيديو مثلما هما متاحان عند التقاط الصور الثابتة. لكن مع ذلك فإن دقة 1080p أو أدنى هي التي يمكن تسجيلها على الكاميرا حيث يتطلب التسجيل بدقة 4كي أداة تسجيل خارجية تتصل بها.

ولم تصدر من الشركة معلومات عن سعر الكاميرا أو موعد طرحها في الأسواق، لكن يتوقع أن لا يقل ثمنها عن ألفي دولار.

المصدر : مواقع إلكترونية