واصلت الحواسيب اللوحية العاملة بنظام التشغيل أندرويد الذي تطوره شركة غوغل الأميركية تصدرها سوق اللوحيات، حيث وسعت خلال الربع الأول من العام الجاري الفارق بينها وبين منافسها الرئيسي حواسيب آيباد التي تطورها شركة أبل الأميركية.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها شركة "إستراتيجي أناليتكس" أن عدد مبيعات حواسيب أندرويد اللوحية وصل إلى 37.9 مليون وحدة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام بحصة بلغت 65.8% من إجمالي سوق الحواسيب اللوحية.

وحسب الدراسة، فإن حواسيب أندرويد حققت ارتفاعا ملحوظا في المبيعات على أساس سنوي، حيث لم تتجاوز مبيعاتها في الربع الأول من العام الماضي 25.6 مليون وحدة.

وفي مقابل ذلك، انخفضت مبيعات حواسيب آيباد اللوحية على أساس سنوي، إذ باعت أبل نحو 16.4 مليون حاسوب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام مقارنة بـ19.5 مليون وحدة في الفترة نفسها من العام الماضي.

وكانت حواسيب آيباد تسيطر خلال الربع الأول من العام الماضي على نحو 40% من إجمالي سوق الحواسيب اللوحية، إلا أن حصتها تراجعت إلى 28.4% فقط مع نهاية الأشهر الثلاثة الأولى من 2014.

من ناحية أخرى، كشفت الدراسة أن مبيعات الحواسيب اللوحية العاملة بنظام ويندوز -الذي تطوره شركة مايكروسوفت الأميركية- ارتفعت بمقدار طفيف، حيث بلغت 3.4 ملايين وحدة خلال الربع الأول من هذا العام مقارنة بـ2.8 مليون وحدة خلال الفترة ذاتها من عام 2013.

وتوقعت شركة الإحصاءات أن تشهد مبيعات حواسيب ويندوز اللوحية ارتفاعا خلال هذا العام مدفوعة بإستراتيجية مايكروسوفت الجديدة الخاصة بتراخيص نظام تشغيلها والتي تتيح للشركات استخدام ويندوز مجانا في الأجهزة اللوحية ذات الشاشات التي يقل قياسها عن تسع بوصات.

يذكر أن تراجع آيباد في سوق الحواسيب اللوحية لا يعني تراجع هذا الحاسوب على المستوى الفردي، حيث لا يزال آيباد في صدارة الحواسيب الأكثر شعبية مقارنة بالحواسيب اللوحية للشركات الأخرى المنافسة مثل حواسيب سامسونغ وإتش تي سي وسوني وإل جي وغيرها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية