في تقريرها الأخير للأرباح كشركة مستقلة مصنعة للهواتف الجوالة قبل الإعلان الرسمي عن انضمامها نهائيا إلى شركة مايكروسوفت، كشفت نوكيا عن تراجع مبيعاتها سواء من سلسلة هواتف آشا أو هواتف لوميا العاملة بنظام ويندوز فون مما يشكل بداية سيئة لعلاقة الاندماج بين الشركتين الأميركية والفنلندية.

فقد أعلنت نوكيا عن انخفاض المبيعات الإجمالية لهواتفها بنسبة 30% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2013، وقد عزت الشركة هذا التراجع إلى ضعف الاهتمام بأجهزتها منخفضة المستوى، وعدم قدرتها هي ومايكروسوفت على إسقاط الشركات العملاقة المصنعة للهواتف العاملة بنظامي التشغيل أندرويد وآي أو إس، ويدل عليه تراجع ويندوز فون كثيرا خلف مبيعات النظامين المذكورين في سوقي الولايات المتحدة والصين.

لهذه الأسباب تسعى مايكروسوفت إلى طرح هاتف ينقذ أجهزتها من مغبة الفشل، فلجأت حسب موقع ذي فيرج المعني بأخبار التقنية إلى تطوير هاتف ذكي يحمل الاسم الرمزي "سوبرمان" يتمتع بمواصفات قد تؤهله لهذه المهمة.

فحسب الموقع الأميركي سيأتي الهاتف "سوبرمان" مزودا بكاميرا أمامية قادرة على التصوير بدقة خمسة ميغابكسلات، واعتماد مثل هذه الدقة أمر غير شائع في كاميرا الهاتف الأمامية التي لا تزيد في معظم الهواتف التي تصنعها كبرى الشركات عادة عن ميغابكسلين، باستثناء عدد قليل مثل هاتف إتش تي سي ون (إم8) لشركة إتش تي سي التايوانية، وهاتف "فايند 7" لشركة أوبو الصينية.

وتوقع الموقع أن يندرج الهاتف المقبل تحت فئة الهواتف المتوسطة المواصفات وأن يطرح بشاشة قياسها 4.7 بوصات، وأن يعمل بنسخة محدثة من نظام ويندوز فون 8.1 تسعى الشركة لإطلاقها مع موعد الكشف عن هذا الهاتف نهاية العام الجاري.

وكان حساب "إيفاليكس@" على موقع التدوين المصغر "تويتر"، المعروف بتسريباته الدقيقة، قد كشف في وقت سابق هذا الشهر عن الأسماء الرمزية لمجموعة من الهواتف تعمل نوكيا حاليا على تطويرها وهي "آرا"، و"ليو"، و"مونرايكر"، و"أويكس"، و"بريدوت"، و"تسلا"، و"فانتج"، بالإضافة إلى "سوبرمان"، فهل يقود الأخير هواتف ويندوز فون إلى بر الأمان؟

المصدر : مواقع إلكترونية,البوابة العربية للأخبار التقنية