سجلت شركة أبل الأميركية ثلاث براءات اختراع جديدة تتعلق بمستشعرات بيئية ونظام عرض ثلاثي الأبعاد، الأمر الذي يكشف جانبا مما قد تتضمنه أجهزة الشركة المستقبلية.

ووفقا لمكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأميركي، فإن براءة الاختراع الأولى تحمل اسم "أجهزة إلكترونية بمستشعرات بيئية"، وتبحث في مستشعرات قادرة على التحقق من درجة الحرارة الخارجية والضغط والرطوبة وغيرها من العوامل.

أما براءة الاختراع الثانية فجاءت تحت اسم "أجهزة إلكترونية بمستشعرات حرارية"، وهي تركز على مستشعرات الحرارة بشكل ميزان حرارة يوضع داخل زر على الجهاز، ويمكن لهذه المستشعرات قياس حرارة أي شيء يتصل معها، سواء أكان ذلك في الهواء المحيط للكشف عن درجة الحرارة الخارجية أم على إصبع المستخدم لقياس درجة حرارة الجسم.

وبشكل عام، فإن هذه المستشعرات صممت خصيصا للعمل مع الأجهزة الإلكترونية التي تشمل الحواسيب الشخصية ومعدات الألعاب، فضلا عن الهواتف الجوالة والأجهزة القابلة للارتداء، كما يمكن استخدام المستشعرات في براءة الاختراع الأولى ضمن الميكروفونات لقياس الصوت.

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن عزم أبل تضمين هاتفها القادم "آيفون 6" بمستشعرات للحرارة والرطوبة والضغط الجوي، كما وردت أنباء بأن ساعة أبل المرتقبة "آيووتش" ستكون قادرة على تتبع صحة ولياقة المستخدم عبر تطبيق للصحة باسم "هيلثبوك" والذي سيطرح مع الإصدار القادم من نظام التشغيل آي أو إس.

أما براءة الاختراع الثالثة فتحمل اسم "نظام عرض ثلاثي الأبعاد تفاعلي"، وهي تبرز طريقة تتيح للمستخدم التعامل مع صور ثلاثية الأبعاد تعوم في الهواء، تماما مثل تقنية "هولوغرام"، وتصف البراءة طريقة يمكن بواسطتها توليد صور ثلاثية الأبعاد باستعمال نظام إسقاط ضوئي ليزري أو أي أداة مشابهة.

وحسب براءة الاختراع، يمكن لهذا النظام البصري استعمال مرايا أو عدسات بشكل قطع مكافئ لإسقاط تلك الصور في الهواء خارج الجهاز، وبالاستعانة بمستشعرات مدمجة يمكن للنظام تسجيل إيماءات محددة، مثل التمرير أو النقر ومن ثم تحديث الصور وفقا لحركة المستخدم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية