صدر حديثا أول قاموس عربي إلكتروني خاص بالمصطلحات التقنية يحمل اسم "أرابتيرم"
(Arabterm) يخص ستة مجالات، هي هندسة السيارات، وتكنولوجيا المياه، والطاقات المتجددة، وهندسة الكهرباء، والنقل والبنية التحتية، وصناعة الأنسجة.

وشارك في نشر المشروع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألسكو)، والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية. وتم تطويره كجزء من مشروع إقليمي مولته الوزارة الألمانية الاتحادية بدأته الوكالة الألمانية للتعاون الدولي منذ عام 2008 بالتعاون مع معهد غوته.

ويعد هذا القاموس مشروعا مستقلا يتبنى وسائل لتوحيد المصطلحات التقنية العربية التي يقودها مكتب تنسيق التعريب ومقره في العاصمة المغربية الرباط بالنيابة عن منظمة ألسكو، ويعرضها بأربع لغات، هي العربية والألمانية والإنجليزية والفرنسية.

وإلى جانب المصطلحات التقنية باللغات الأربع المذكورة، يعرض قاموس "أرابتيرم" ترجمات إلى العربية مع ملاحظات ورسومات للإيضاح، كما يقدم أيضا عبر استخدام وظيفة "ويكي" (Wiki) مرادفات لهذه المصطلحات باللهجات العربية المتداولة في دول عربية.

ويقول المستشار التقني الرئيسي للمشروع غيدو تيبيش إن تركيز المشروع على النشر الرقمي مهم لأنه يعطي مساحة للتطوير كي يصبح أفضل، ويفتح المجال لإمكانية الإضافات والتوسيع. وإلى جانب ألسكو ومكتب تنسيق التعريب انضم شركاء آخرون في "مشروع أرابتيرم" بينهم الجامعة الألمانية الأردنية والمركز الثقافي المصري الألماني ومعهد غوته بالدول العربية.

ومن مميزات أرابتيرم أنه يدمج في طريقة عمله مصطلحات تقنية يستخدمها متخصصون تقنيون إلى جانب تلك التي يستعملها مترجمون وجامعيون وخبراء.

من جهته، يوضح منسق المشروع إدريس قاسمي أن اختلاف بعض المصطلحات التقنية المستعملة في البلدان العربية كان يجعل من الصعب أحيانا إيجاد مقابل عربي واحد لمصطلح تقني معين، إلى جانب مسألة تعدد اللهجات وتوحيد المقابل لها، الأمر الذي استدعى تنسيق الوكالة الألمانية للتعاون الدولي مع ألسكو.

ويحث الموقع الإلكتروني للقاموس المستخدمين على المساهمة بنشاط في تطويره من خلال حلقات نقاشية تفاعلية توفر الفرصة لتبادل الأفكار بشأن مشكلة لغوية في مختلف التخصصات، وكذلك اقتراح مصطلحات جديدة أو تعريفات أكثر تفصيلات. ووفقا للموقع، فإن هذه النقاشات والمقترحات ستوفر الأساس للمراجعة السنوية لبنك المعلومات تجريها فرق من الخبراء الألمان والعرب.

ويتوافر القاموس حاليا في أربعة أجزاء كاملة، هي هندسة السيارات، وتكنولوجيا المياه، والطاقات المتجددة، وهندسة الكهرباء، ويضم كل جزء بين خمسة آلاف وستة آلاف مصطلح تقني باللغات الأربع المذكورة، ويتوقع صدور الجزأين المتبقيين منتصف العام الجاري.

المصدر : دويتشه فيلله