أكثر اللحظات إثارة عند شراء حاسوب شخصي جديد هي عند تشغيله أول مرة واختبار سرعته المذهلة، في تلك اللحظة يقول المرء لنفسه "سأكون أكثر إنتاجية من أي وقت مضى"، ثم بعد بضعة أشهر -وربما بضع سنوات- تنخفض الإنتاجية وسرعة الحاسوب بشكل كبير، لكن مع ذلك يمكن رفع الأداء مرة أخرى باتباع الطرق الثلاث السريعة والسهلة والرخيصة التالية:

أضف ذاكرة
إحدى أسرع الطرق لرفع أداء الحاسوب هي إضافة مزيد من ذاكرة الوصول العشوائي (رام)، وإضافة الذاكرة مسألة غير مكلفة حيث إن ثمن الذاكرة بات أرخص من أي وقت مضى، وتركيبها في الجهاز لا يتطلب سوى خبرة تقنية بسيطة، وفي الواقع فإنه يمكن استبدال أو ترقية ذاكرة الحاسوب في المنزل بأقل من عشر دقائق، وفقا لموقع سي نت الإلكتروني المعني بأخبار التقنية.

ورغم أن هناك العديد من المواصفات والشروط المربكة عندما يتعلق الأمر بشراء ذاكرة، لكن يجب ألا يرهبك أو يردعك ذلك.

ويوصي الموقع المذكور باستخدام أداة شركة كروشيال (Crucial) المتخصصة بصناعة الذاكرات، والتي يمكن الحصول عليها من موقع الشركة، وهي أداة مجانية تساعد على إيجاد نوعية ومقدار الذاكرة التي يحتاج إليها الحاسوب، كما يوجد في الموقع مقطع فيديو إرشادي يسير بك خطوة بخطوة في عملية تركيب الذاكرة، ويمكن بعد ذلك شراؤها من كروشيال أو البحث عن شركة أخرى.

احذف الملفات
بعد فترة من الاستخدام المتكرر يصبح الحاسوب أشبه بجارور للخردة الرقمية -حسب تعبير سي نت- حيث يمتلئ بالفوضى والملفات غير الضرورية التي قد يعتقد المستخدم أنه بحاجة إلى الاحتفاظ بها، مثل التطبيقات القديمة والصور التي لا تتضمن صورة الشخص ذاته -إلى جانب أشياء أخرى.

وتتوافر على الإنترنت بعض التطبيقات التي تساعد على التخلص من هذه الملفات، وبالنسبة لمستخدمي حواسيب ويندوز هناك تطبيق "سي كلينر" (CCleaner) الذي يؤدي المهمة، لكن يجب التنبه إلى أن هذا التطبيق يقوم بأكثر من مجرد تنظيف الحاسوب من الملفات القديمة، لهذا يجب سبر خيارات وإعدادات هذا التطبيق قبل المضي قدما باتخاذ قرار تنظيف الجهاز.

أما بالنسبة لمستخدمي أجهزة ماك "أو إس إكس" فينصح موقع "سي نت" باستخدام تطبيق "دايزي ديسك" (Daisy Disk) الذي يستخدم واجهة تفاعلية ويعرض رسما بيانيا ملونا لإظهار أي الملفات تستحوذ على أكبر مساحة من القرص الصلب، ومن خلاله يمكن معرفة أي الملفات تحتل المساحة الكبرى، وهنا يتحتم على المستخدم تحديد إن كان هذا الملف ضروريا أو يجب إزالته.

خدمات التشغيل التلقائي
يقول موقع "سي نت" إنه من المضحك كيف يتحول الجهاز من حاسوب يقلع بسرعة مدهشة إلى حاسوب يستغرق من الوقت ما يكفي لكي يُعِدّ المستخدم كوبا من القهوة قبل أن يصل إلى مرحلة الجاهزية لأداء المهام، وهذا يعود في جانب منه إلى الخدمات التي تشتغل مع إقلاع الجهاز (Startup items) والتي تلتهم مصادر الحاسوب القيمة.

وبإمكان مستخدمي ويندوز الاعتماد على تطبيق "سي كلينر" المذكور لإزالة الخدمات غير الضرورية التي تشتغل مع إقلاع الحاسوب، في حين أن على مستخدمي أجهزة ماك الغوص أكثر في خصائص النظام.

فمن خلال "خصائص النظام" يختار المستخدم "حسابات" أو "مستخدمين ومجموعات"، حيث يختلف الاسم وفقا لإصدارة النظام "أو إس إكس"، ومن هناك يبحث عن زر "مواد التسجيل" (Login items) الموجود فوق صورة المستخدم، وبالنقر عليه تظهر قائمة بالتطبيقات التي تم تفعيلها كي تعمل مع بدء تسجيل الدخول للنظام، ويمكن من هناك اختيار ما يتوجب إبقاؤه وما يجب حذفه.

بالتأكيد توجد طرق أخرى عديدة لتحسين أداء أي حاسوب شخصي، بعضها يؤدي إلى نتائج أفضل من بعضها الآخر، لكنها أحيانا قد تكون مكلفة، مثل استخدام أقراص الحالة المصمتة (إس إس دي) وتثبيت نظام التشغيل عليها، أو استخدام معالج أسرع، وأحيانا هناك أمور بسيطة قد تساعد على تحسين أداء الجهاز مثل أداة إزالة تجزئة القرص الصلب (Defrag).

المصدر : مواقع إلكترونية